◄ في كتابه «حديث صحافي مع الإمام علي بن أبي طالب» (دار الريس)، يجري رياض نجيب الريس حواراً متخيلاً مع الإمام الأول، وتأتي طرافة اللقاء وجاذبيته من كون الآراء والإجابات المنتقاة من كتاب «نهج البلاغة» لا تزال صالحة بعد مرور أربعة عشر قرناً عليها، وهي آراء تتعدى السياسة إلى مسائل حياتية وفلسفية عديدة تتراءى فيها خلاصاتٌ وحكم وتأملات عابرة للزمن.


◄ يضمّ «أي فلسفة للقرن الحادي والعشرين؟» (المنظمة العربية للترجمة ـــــ توزيع مركز داسات الوحدة العربية) عشرة أبحاث لعشرة مفكرين معاصرين، عالج كل واحد مقولة من مقولات أرسطو العشر. هذه القراءة المعاصرة والمتعددة للمقولات الأرسطية قُدمت في الأصل خلال مؤتمر دراسات دولي عقد في باريس مطلع عام 2000، وها هو الباحث والأكاديمي أنطوان سيف ينقلها إلى المكتبة العربية.

◄ تواصل الشاعرة صباح زوين في ديوانها «كلما أنتِ، وكلما انحنيتِ على أحرفك» العمل على سيولة جملتها وتدفق معجمها اللغوي من خلال تكسير السياق التقليدي للمعنى المستهدف من الكتابة، وخلق مناخات خاصة يبدو فيها النص الشعري حصيلة لعثمة أو لهاث متفاقم أو سطور غير مكتملة. الديوان الصادر عن «دار نلسن» هو قصيدة طويلة يتداخل فيها السرد مع نبرة شعرية تضبط الكلام داخل صور ومشهديات مدهشة ومبتكرة.

◄ وصف صاحب «نوبل» الكاتب التركي أورهان باموق «طمأنينة» بأنّها «أروع رواية كُتبت عن إسطنبول». رواية حمدي أحمد طانبار انتقلت أخيراً إلى لغة الضاد عن «الدار العربية للعلوم ناشرون» (تعريب عبد القادر عبداللي). في هذا العمل، يتجول الراوي في أحياء إسطنبول حيث تمازج ثقافة الشرق والغرب.

◄ في باكورة كاتي يمين الشعرية «امرأة كثيرة» الصادرة عن «دار النهضة»، يعثر القارئ على نصوص مكتوبة بمعجم واضح ولغة سلسة تؤرخ ليوميات أنثوية من خلال علاقتها بالآخر وبالحياة، حيث تسود نبرة تمزج بين الرومانسية والواقعية، وتستثمر مفردات وموضوعات متحصلة من أسئلة الذات في حالات الحب والانتظار والوحدة والتأمل.

◄ «هبّت على أقطار الوطن العربي نسائم حرية بدت في البدء ضعيفة، ثم تحوّلت إلى عاصفة عاتية أخذت في طريقها كل شيء. كان الوطن العربي يبدو جامداً، والأزمات تتراكم من دون حلول. فالعاصفة التونسية أجبرت بن علي على الهروب، وفرعون مصر غادر إلى فيلا في شرم الشيخ. لقد فرض الشبان نظاماً جديداً بعدما كسروا حاجز الخوف وحطموا الفساد....» هكذا يعرّف الباحث اللبناني سمير التنير كتابه «الانقلاب الشعبي في الوطن العربي» (دار الفارابي). يتوغّل العمل في «الربيع العربي» منطلقاً من الثورتين المذكورتين. ويقسم الكتاب إلى قسمين: الأول «في السياسة العربية والدولية» والقسم الثاني «في الاقتصاد العربي والدولي».