القاهرة | انشغال المصريين بحفل افتتاح قناة السويس الجديدة صباح أمس، لم يمنع من حصول الممثلة الشابة ميرنا المهندس (الصورة) على وداع لائق، خصوصاً عبر مواقع التواصل بعدما غادرت الحياة عن عمر ناهز 40 عاماً بعد صراع مرير مع المرض. لم تكن الراحلة تصنّف ضمن نجمات الشباك أو صاحبة أدوار مؤثّرة رغم مشوارها الفني الذي امتدّ قرابة ربع قرن. لكن ذلك لم يمنع حصولها على وداع حارّ بعد إعلان وفاتها الأربعاء الماضي في المركز الطبي العالمي.

هزمها المرض الذي أصابها في السنوات الأخيرة، بدءاً من سرطان القولون وسفرها إلى الخارج للعلاج واضطرارها لاستئصال جزء من المعدة، ثم تدهور حالتها وإصابتها بإرتفاع في درجات الحرارة. وفيما تواترت الأنباء عن استقرار حالتها مؤخراً وإمكانية خروجها من المستشفى، جاء خبر الوفاة صادماً لكثيرين.
المهندس التي بدأت مشوارها مع الشاشة عبر الإعلانات التلفزيونية، تميّزت بإمكانات تتمتّع بها العارضات الأوروبيات. اتجهت سريعاً إلى التمثيل مطلع التسعينيات من القرن الماضي، ولمعت في مسلسلات أبرزها «ساكن قصادي» (للكاتب يوسف عوف والمخرج إبراهيم الشقنقيري) مع سناء جميل وعمر الحريري.

جسدت شخصية ابنتهما التي تدخل معهما معارك الجيران، وترتبط بقصّة حب مع إبن الجيران، وجسّده وقتها محمد الشقنقيري وكان هو أيضاً وجهاً جديداً. في المرحلة نفسها، جسّدت ميرنا شخصية بريكسام في مسلسل «أرابيسك» (1993 ــ تأليف أسامة أنور عكاشة وإخراج جمال عبد الحميد). بعدها بعامين، شاركت في مسلسل شهير هو «أهالينا» (إخراج إسماعيل عبدالحافظ وتأليف أسامة أنور عكاشة) في دور شقيقة منى زكي، وكانت هي أيضاً وجهاً جديداً في هذا الوقت، قبل أن تنطلق نحو النجومية. أما المهندس، فظلّت خطواتها متباعدة إلى حدّ كبير. في عام 1997، اختارها محمد صبحي للمشاركة في الجزء الرابع من مسلسل «يوميات ونيس» (تأليف مهدي يوسف وإخراج أحمد بدر الدين)، في شخصية خطيبة نجله الأكبر عز الدين. كذلك، ظهرت ميرنا المهندس في مسلسل «محمود المصري» (تأليف مدحت العدل وإخراج مجدي أبو عميرة) من بطولة محمود عبد العزيز وعابد كرمان، و«بنات أفكاري» من بطولة الفنان الراحل محمود مرسي. على مستوى السينما، سجّلت تواجداً ملحوظاً في أفلام تجارية، أبرزها شخصية بحرية في فيلم حمادة هلال «العيال هربت» (إخراج مجدي الهواري وكتابة أحمد البيه)، حيث العروس التي تهرب من حفل زفافها وترتبط بقصة حب مع البطل القادم من بيئة متواضعة. وكذلك، جسّدت شخصية مصوّرة فوتوغرافية في فيلم «عبده مواسم» (كتابة أحمد ثابت وإخراج وائل شركس)، أوّل وآخر بطولة مطلقة للممثل محمد لطفي. وكان آخر ظهور فنيّ وسينمائي لها في فيلم «جيران السعد» (كتابة أحمد عيسى وإخراج تامر بسيوني) مع الفنان سامح حسين في صيف العام الماضي. بعدها، شاركت في مسلسل «أريد رجلاً» (تأليف شهيرة سلام، وإخراج محمد مصطفى) الذي لم يعرض بعد على الشاشات المفتوحة. جنازة المهندس خرجت من «مسجد حسن الشربتلي» في التجمّع الخامس أمس.