◄ يبدو أن الإذاعية وردة الزامل استقرت أخيراً في «إذاعة الشرق» في بيروت، بعد غيابها عن «إذاعة صوت لبنان» منذ انتقال هذه الأخيرة إلى منطقة الضبية. يومها أصدرت الزامل بياناً أكدت فيه أنها لن تقدّم برنامجاً على الهواء، ولن تعود إلى المستمعين إلا عندما تحل المشاكل القانونية العالقة بين «حزب الكتائب» وآل الخازن. وستطلّ الإذاعية اللبنانية على «إذاعة الشرق» مع انتهاء شهر رمضان.


◄ توفي المطرب السوري فؤاد غازي (اسمه الحقيقي فؤاد فقرو) بعد صراع مع سرطان الحنجرة منذ عام 2005. هو صاحب الأغنية الشهيرة «لزرعلك بستان ورود» و«تعب المشوار». وكانت جهات رسمية قد حاولت إنقاذه عام 2007، لكن تبين أن حالته الصحيّة غير قابلة للشفاء.

◄ تسابق حنان ترك الزمن للانتهاء من الكوميديا الاجتماعيّة «نونة المأذونة» (تأليف فتحي الجندي، وإخراج منال الصيفي) في مدينة 6 أكتوبر. ويشارك في بطولة العمل، الذي يعرض على «الحياة» و «كايرو دراما»، و«ميلودي دراما»، كل من أميرة العايدي، ورجاء الجداوي، وعلاء مرسي، وسعيد طرابيك، ورامي غيط، وإيمان السيد...

◄ عاد الممثل المصري شريف منير إلى مجال التقديم في البرنامج الرمضاني «شكراً» على شاشة cbc. وهو برنامج تفاعلي مع المشاهدين، ويقدم في كل حلقة مجموعة من الجوائز.

◄ رسمت المغنية والممثلة الأميركية مايلي سايرس (1992) وشماً على إصبعها، مؤيداً لزواج المثليين جنسياً. وكتبت عبارة «كل الحب متساوٍ». وتلقت بطلة مسلسل «هانا مونتانا» تعليقات انتقدت مناصرتها العلنيّة للمثليين، مما اضطرها إلى الدفاع عن رأيها أمام معجبيها.

◄ يسأل برنامج «دولة الحدث» على إذاعة «صوت لبنان» (93.3)، عن دور قوات حفظ السلام الدولية في لبنان وتشكيلاتها ومهماتها وممولها. ويستضيف خلدون زين الدين في حلقة تذاع عند الرابعة والثلث من بعد ظهر اليوم، الناطق الرسمي باسم الـ«يونيفيل» نيراج سينغ، وأستاذ القانون الدولي أنطوان صفير.

◄ أثار البرنامج الديني «صحة شريبتكم»، الذي بدأ التلفزيون التونسي «حنبعل» بثه مع أول أيام رمضان، جدلاً سياسياً وإعلامياً واسعاً، يُرجح أن يتواصل خلال الأيام والأسابيع المقبلة.
وتباينت الآراء والتقويمات الأولية لهذا البرنامج، الذي يقدمه عبد الفتاح مورو، وهو أحد مؤسسي حركة «النهضة» الإسلامية التونسية. ولم تتردد بعض الأحزاب السياسية بانتقاده، وعدّه البعض «يفتح المجال أمام الدعاية السياسية التي تتستر بالدين».
من جهته، رأى مورو أن هذه الانتقادات عبارة «عن هجمة تشنها أطراف سياسية»، ولن تثنيه عن الاستمرار في تقديم برنامجه التلفزيوني، باعتبار «أن هذه الانتقادات لم تصدر عن هيئات وطنية منتخبة، وبالنظر إلى غياب نص قانوني يمنع تقديمه برنامج كهذا».
يشار إلى أن رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية، الشيخ راشد الغنوشي، كان قد أعلن في الثالث والعشرين من أيار (مايو) الماضي أن عبد الفتاح مورو سيقود الحملة الانتخابية لحركته في الاستحقاق الانتخابي المقبل.