◄ عن سبعين عاماً، رحل صباح أمس في باريس السينمائي الفرنسي التشيلي راوول رويز. وأعلن منتج أفلامه فرانسوا مارغولان أنّ صاحب «أسرار لشبونة» توفي بعد مضاعفات إصابته بالتهاب رئوي حاد. اختار رويز المنفى الباريسي عام 1973، بعد صعود بينوشيه إلى الحكم في بلاده. وكان في صدد وضع اللمسات الأخيرة على شريط سينمائي يتناول طفولته في بلده الأم. يعتبر رويز من أبرز السينمائيين في جيله، وقد ترك لمكتبة السينما العالمية مجموعة أفلام مهمة أبرزها «نسب جريمة» مع كاترين دونوف عام 1997، و«كوميديا البراءة» مع إيزابيل أوبير عام 2001.


◄ أعلن عمرو أديب أنه مستعد لارتداء ثياب المعركة للدفاع عن حدود سيناء، منتقداً اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل التي تمنع تسليح الجيش المصري بمعدات وأسلحة قوية! وجاءت تصريحات الإعلامي المصري لتفاجئ الجميع، خصوصاً أنه لم يتعرّض يوماً في برنامجه «القاهرة اليوم» لاتفاقية «كامب دايفيد».

◄ أكد دريد لحام أنه ضد تجسيد سيرته في مسلسل درامي، معلناً أن هذا النوع من الأعمال يجب أن يُخصص لفنانين رحلوا منذ فترات طويلة ولا يعرفهم الشباب. وعن رأيه في تجسيد سيرة صباح في «الشحرورة» قال: «ما دامت الشحرورة على قيد الحياة، فهذا الموضوع خطأ برأيي الشخصي».