في شريطه الأخير «جحر الأرنب» Rabbit Hole، لاحظ متتبّعو المخرج الأميركي جون كاميرون ميتشل (1963) تغييراً في طروحاته وأسلوبه. في رصيد ميتشل فيلمان طويلان، أنجز أوّلهما عام 2001، مستنداً إلى مسرحية موسيقية بعنوان «هيدويغ والإنش الغاضب» كتبها عام 1998. يروي الشريط قصة فرقة روك يقودها متحوّل جنسي من ألمانيا الشرقية (يؤدي دوره ميتشل أيضاً) يقرر الزواج من جندي أميركي ليتمكّن من الهرب إلى الشطر الغربي، ثم إلى كنساس. بعد ذلك، أنجز شريطه الثاني Shortbus بمشاهد جنسيّة صريحة. يتناول الشريط العلاقات العاطفية والجنسية، من خلال شخصيات نيويوركية عدة. لقي الشريط نجاحاً كبيراً، وكرّس صاحبه بين الأسماء المهمة في السينما المثلية الأميركية.

في «جحر الأرنب» المرتقب وصوله قريباً إلى الصالات اللبنانية، يبتعد ميتشل عن ثيماته الأثيرة، ليصنع عملاً درامياً يتناول قصة صراع مع الحزن. الشريط مقتبس عن مسرحية تحمل العنوان نفسه للكاتب الأميركي دايفيد ليندزي ــــ أبير. البطلان بيكا (نيكول كيدمان) وهاوي (آرون إيكهارت)، زوجان فقدا طفلهما داني ذا الأربع سنوات، إثر حادث سيارة. نتعرف لاحقاً إلى جايسون (مايلز تيلر)، المراهق الذي صدم داني بسيارته، ونات (دايان ويست) والدة بيكا التي كانت قد فقدت ابنها الكبير أيضاً قبل 11 سنة إثر جرعة مخدرات زائدة. نتعرّف أيضاً إلى إيزي شقيقة بيكا الحامل، إضافة إلى غابي (ساندرا أو)، إحدى المشاركات في مجموعة العلاج التي يرتادها الزوجان.
يروي الفيلم صراع الثنائي للتأقلم مع غياب طفلهما الفاجع. بيكا تحاول التغلب على مشاعرها والمضي قدماً. تقرر ترك مجموعة العلاج وتحاول بيع المنزل والتخلص من حاجيات طفلها، وترفض العودة إلى ممارسة الجنس مع هاوي. لا يتأقلم هذا الأخير مع خيارات زوجته، بل يشاهد تسجيلات فيديو لداني، في صراع بين التأقلم مع الغياب والإبقاء على وجوده بنحو ما. محاولة الفيلم في تناول أزمة العلاقات الإنسانية لم تأت بجديد. يحاول المخرج تهيئة أحداث الفيلم بهدوء في المشاهد الأولى، استعداداً للانهيارات المتوقعة. كلّ هذا بمرافقة موسيقى تتسوّل العاطفة على نحو متكرر. بغض النظر عن الأداء الجيّد للبطلين، تضيع الشخصيتان الرئيسيتان وسط تنوع القصص الجانبية، وضعف البناء الدرامي للفيلم بأكمله. يفضّل المخرج البقاء في فترة زمنية واحدة، في مكان معلق، مع الابتعاد عن سرد خلفيات الزوجين. لا محاولة للتذاكي هنا من قبل ميتشل. كل شيء يسير كما هو متوقع ــــ وببرودة أحياناً ــــ بحبكة ترضخ للتردد.