■ حظي فيلم جورج كلوني «منتصف مارس» الذي يُعَدّ تجربته الإخراجية الرابعة بحفاوة خلال «مهرجان البندقية السينمائي الدولي» الذي يستمر حتى العاشر من الشهر الجاري.

ووصف النقاد فيلم كلوني باعتباره «وثيقة ناضجة عن السياسة تدور في كواليس الإعلام والانتخابات الأميركية».
ويتناول الشريط قصة شاب ذكي وبارع يعمل في الحملة الإعلامية لأحد المرشحين للرئاسة الأميركية (يؤدي دوره كلوني). ومن خلال فترة الانتخابات، يلقي الفيلم الضوء على كواليس صنع السياسة الأميركية.
ورغم أن معظم المقالات أشادت بقدرة الفيلم على خلق دراما سياسية ذكية وناضجة، إلا أن كلوني رأى أن الشريط غير سياسي.
واكتفى بالقول إنّه «يمكن أن تعدّه فيلماً ينتمي إلى عالم وول ستريت أو إلى أي مكان آخر. فهو يعالج القضايا نفسها أينما كانت، أي قضايا الأخلاق، وما إذا كنت مستعداً لأن تبيع روحك».