بعيداً عن صخب بيروت، احتشد عشاق وعاشقات الفنان العراقي كاظم الساهر ليلة أمس، ككل عام، فوق مدارج القصر الشهير في «مهرجانات بيت الدين». أطل «أبو وسام» على أنغام «أراضي خدودها»، ثم غنّى «لو لم تكوني أنت في حياتي»، و«ها حبيبي»...


وطبعاً أدّى قصائد لنزار قبّاني مثل «مستبدّة»، وقصيدة جديدة من تلحينه لنزار عنوانها «حوار بين سفرجلتين» أدّاها بمرافقة ميشال فاضل على البيانو من دون الفرقة... إضافة إلى أغنيات جديدة أخرى. الليلة سهرة ثانية مع كاظم في «بيت الدين» لجمهور لا يرتوي. أما اللواتي فاتهن الموعد الشوفي، فلا داعي للحزن: الأسبوع المقبل سيقف «قيصر الغناء العربي» في الشمال، وتحديداً في إهدن، في ضيافة ريما فرنجيّة، ليقدّم سهرتين متتالتين (٢١ و٢٢ آب/ أغسطس) ضمن برنامج «إهدنيات».