«الدراما السورية ستكون بخير» هذا ما يردّده العاملون في هذا القطاع، أو أقلّه هذا ما يتمنّونه. وفي انتظار اتضاح الخارطة النهائية للمشهد الفني السوري، حجز بعض النجوم مكانهم في الدراما العربية. البداية مع مكسيم خليل، الذي يواصل تصوير مشاهده إلى جانب سيرين عبد النور في مسلسل «روبي». العمل الذي كتبته اللبنانية كلوديا مارشيليان، تنفذ إنتاجه «شركة سامة السورية» لمصلحة شبكة mbc، وتصوَّر كل أحداثه في بيروت بالتعاون مع فريق عمل وممثلين لبنانيين، فيما أكّد جمال سليمان، خبر مشاركته في المسلسل المصري الجديد «سيدنا السيد»، الذي تنتجه «العدل غروب»، ويؤدي فيه البطولة المطلقة لثلاث شخصيات.


المسلسل مقسّم إلى جزءين، سيعرض الجزء الأول منه في رمضان المقبل، ويحمل عنوان «العصا لمن عصى». وتدور أحداث هذا الجزء عام 1945، ويروي قصة فضلون الجناري، وهو رجل صعيدي غريب الأطوار، يعده أهل بلدته شخصية استثنائية. وتتطور الأحداث لينفّذ الجناري مذبحة في بلدته. أما الجزء الثاني، فيؤدي فيه سليمان دور الابن والحفيد، لتنتهي القصة في عام 2005، بحسب تصريحات مؤلف العمل ياسر عبد الرحمن.
وفي سياق مشابه، استطاعت الممثلة السورية كندة علوش حجز مساحة لها على خارطة الدراما المصرية، بعد نجاحها في مسلسل «أهل كايرو». هكذا باتت النجمة السورية واحدة من الممثِّلات المفضَّلات عند المخرجين في «هوليوود الشرق». وها هي تصوّر حالياً دورها في فيلم «واحد صحيح» للكاتب تامر حبيب، والمخرج هادي الباجوري، إلى جانب النجم المصري هاني سلامة... ورغم الإعلان المبطن لمجموعة من الشركات عن مقاطعة علوش بسبب مواقفها المناهضة للنظام السوري، إلا أنها قالت أخيراً إنها ستعود إلى بلدها فور انتهائها من تصوير الشريط المصري. من جهة أخرى، صرح المكتب الإعلامي للنجمة السورية سوزان نجم الدين عن إبرام الأخيرة اتفاقاً للمشاركة في «مسلسل تاريخي ضخم من إنتاج الكويت، كما أنها على وشك توقيع عقد في مسلسل مصري جديد» وفق ما جاء في البيان الصادر عن مكتبها. كذلك، أعلنت النجمة صفاء سلطان عودتها إلى الدراما الأردنية (بلدها الأم) من خلال مسلسل «توأم روحي» مع المخرج سائد هواري.
هكذا، يصنع بعض النجوم السوريين لأنفسهم فرص عمل خارج حدود بلادهم، بينما يصرّ آخرون على الحفاظ على إطلالتهم السنوية في الدراما السورية حتى في زمن الأزمة، إذ يشرف المخرج زهير قنوع على «ورشة مداد لكتابة السيناريو»، التي شارفت على إنجاز ثلاثة نصوص. وقد سوّق أحد هذه السيناريوهات لمصلحة «شركة سوريا الدولية» وهو «سيت كاز»، الذي سيؤدي دور البطولة فيه أيمن رضا، فيما أنهت النجمة أمل عرفة كتابة مسلسلها «سكر مالح» ليكون من بطولتها. وقد بدأ المثنى صبح الإعداد الفعلي لإنجاز هذا النص. أما الممثلون الآخرون، فينتظرون انفراج الأزمة وانطلاق عجلة الدراما التي تأخرت كثيراً هذا العام.