◄ بعد تصريحاتها المؤيدة للثورة في سوريا، عبّرت كندة علوش عن تخوّفها من وصول الإسلاميين إلى الحكم. وقالت النجمة السورية إنها «مع تطبيق الشريعة الإسلامية، لكنها ضد فرضها بالقوة».


◄ استقبل عمرو موسى، المرشح لرئاسة جمهورية مصر العربية، المغني شعبان عبد الرحيم. وزار «شعبولا» الأمين العام السابق لـ«جامعة الدول العربية» في مقر حملته الانتخابية في منطقة الدقي بالقاهرة، برفقة وفد يضم فريق عمل القناة الفضائية التي يشارك شعبان عبد الرحيم في تمويلها، وستُدشن خصيصاً لدعم عمرو موسى في حملته الانتخابية. وتحمل القناة اسم «شعبولا» ويموّلها عبد الرحيم مع رجل أعمال عراقي.

◄ رفض كاظم الساهر المشاركة في أي مهرجانات فنية في العراق خلال هذه الفترة، وقال: «كيف أغني وأهل بلدي لا يزالون يتعرضون للقتل؟»، نافياً أي نية لديه لإحياء حفلات في «بلاد الرافدين» خلال هذه الفترة.

◄ أعلن «مرصد الحريات الصحافية» العراقي، أمس، إطلاق سراح الصحافي الأميركي دانيال سميث بأمر من رئيس الوزراء نوري المالكي، مؤكداً أن سميث سيواصل عمله في بغداد بكل حرية. ويعمل سميث في العراق منذ عام 2003 بصفة مراسل حر لعدد من وسائل الإعلام العالمية والمنظمات الدولية.

◄ إنطلق أمس موقع إجتماعي جديد يحمل اسم «أنثينك Unthink» الذي يطرح كموقع مضادّ لفايسبوك، ويعتبر نفسه أكثر إنفتاحاً وصدقية منه، ويقول إن مستخدميه هم مالكو بياناتهم وليسوا منتجاً يباع للمعلنين. ويقع مقر الموقع في مدينة تمبا في تكساس، على عكس المواقع الأخرى التي تتخذ من سيليكون فالي أو نيويورك مقراً لها، برأسمال يبلغ 2.5 مليون دولار.
وشعار الموقع الجديد هو «الحرية والتحكّم» أي تحكّم المستخدم ببياناته، ويعتبر القائمون عليه أنّه ثورة إجتماعية وليس موقعاً إجتماعياً جديداً فقط، وأن مستخدميه ليسوا مستخدمين بل مالكين، والموقع ليس هو المتحكم بهم بل هم المتحكمون به.

◄ قال خالد أبو النجا إن مصر بعد الثورة أسوأ حالاً مما كانت عليه قبل 25 يناير. وأشار إلى أنّه «قبل الثورة كنّا نعيش سياسة تكميم الأفواه على نحو مستتر، وها نحن الآني نعاني السياسة نفسها». واستنكر الممثل المصري الرقابة المفروضة على وسائل الإعلام.