نشرت جمعيّة ‏APAF المعنية بالدفاع عن الحيوانات وحمايتها أخيراً فيديو على صفحتها على فايسبوك يُظهر عدداً من الرجال والأطفال وهم يُعذّبون سلحفاة بحريّة كبيرة على شاطئ صور.‏ صحيح أنّ تعذيب أي كائن أمر مستنكر، غير أنّ هذا النوع من السلاحف يتمتع بأهمية كبيرة لأنّه مهدد بالانقراض في لبنان بسبب النفايات، والاستهلاك البشري للسلاحف ‏ومنتوجاتها، وصيد الأسماك العشوائي الذي يحصد الكثير من السلاحف أيضاً.


وكان مجلس الوزراء قد أعلن هذا العام يوم الخامس من أيّار (مايو) يوماً وطنياً للسلاحف البحريّة في لبنان، للتوعية ‏إزاء أهميّة حمايتها من الانقراض. يذكر أنّ في لبنان نوعين من هذه السلاحف، الأوّل هو السلحفاة الضخمة الرأس، والثاني هو السلحفاة البحريّة الخضراء.