القاهرة | لم يدع المصريون أول عيد أضحى بعد سقوط نظام حسني مبارك، يمرُّ من دون فكاهة... وتصدّر «الخروف» معظم النكات، ومنها إعلان تنظيم الخراف لمليونية حاشدة صباح العيد، تحت شعار «خليك نباتي وأنقذ حياتي». كذلك انتشر كاريكاتور لتظاهرة ضمّت عشرات الخراف، وهي ترفع شعار «يسقط يسقط حكم المجزر».

وتخيّل مطلقو النكات القوى السياسية وهي تتصارع على الأولويات في عيد الأضحى: الليبراليون طالبوا بأن يكون «السلخ أولاً»، والإخوان صمّموا على أن يكون «الذبح أولاً»، بينما طالب العلمانيون بفصل «اللية» عن «اللحمة». كذلك ابتُكرت تصريحات ساخرة للسياسين: رئيس الوزراء المصري عصام شرف ينفي حلول عيد الأضحى مثلاً، فيما قال مصدر في المجلس العسكري إنّ الجيش هو الذي حمى «الفروة»، على نسق «الجيش حمى الثورة»! أمّا عمر سليمان، فصرّح بأنّ المصريين غير مؤهلين لأكل لحم الخروف في إحالة إلى قوله الشهير بأنّ المصريين غير مؤهلين للديموقراطية.