فوقَ كلِّ ما فعلوه/ فوق كلّ ما لم يفعلوه/

فوق كلّ ما أرغموني على فعله/ فوق كلّ ما حرموني مِن فعله...، يريدونني ضاحكاً وسعيداً.
اللعنة! حقاً، اللعنة!
فوق كلّ ذلك، لا يكُفّونَ عن معاتبتي وتقريعي:
أيّها الوغدُ الناكرُ للجميل
كأنكَ لم تتعلّم كيف تقولُ «شكراً»!
12/2/2015

مَلُومون



...حتى ولا أحدَ يعاتبُ القَتَلة!
الكلُّ يلومنا
لأننا، بسببِ البلاهةِ والغفلةِ وانعدامِ الأهليّة،
أغمضنا عيوننا عمّا يُدَبّرهُ قِدِّيسو الظلمات
ووضعنا أعناقَنا الغبيّةَ، بكاملِ الرضى والامتنان،
تحتَ رحمةِ سكاكينهم.
12/2/2015