القاهرة | منعاً للأقاويل، نُشرت حقيقة حالة نجلاء فتحي الصحية عبر تويتر. هذا ما أكده زوجها الإعلامي حمدي قنديل في اتصال مع «الأخبار».

تعاني الممثلة المصري من مشاكل صحية عدّة. خبر إصابتها بالتهاب في الكبد الذي انتشر بقوّة قبل يومين دفع كثيرين من المحبين والصحافيين إلى التواصل مع قنديل. الأخير أكد لنا الخبر، مشيراً إلى أنّه نشر كل التفاصيل على حسابه الرسمي على تويتر.

وقال قنديل إنّ زوجته «أصيبت بالتهاب في الكبد، وهذا أثر جانبي للحقن البيولوجية التي كانت تتناولها لعلاج الصدفية. هكذا، توقف العلاج من الصدفية قرابة الستة أسابيع، حتى يُشفى الكبد. الحمد لله، هناك تحسن كبير الآن، وسنُجري الاثنين المقبل تحليلاً طبياً في زيوريخ، يتقرّر بعده إذا ما كانت ستعود لأخذ الحقن ومتى. ومع العودة إلى الحقن مجدداً، يعني أنّنا سنبدأ المشوار ثانية من أوّله». وتابع قنديل في سلسلة تغريدات متتالية قائلاً إنّ الصدفية «مرض عصيّ على الشفاء، وهو ابتلاء يتطلب كثيراً من الصبر والإرادة»، قبل أن ينهي بيانه بالإعلان عن وجود نية لإقامة جمعية توفّر دواء الصدفية بأسعار تناسب المرضى غير ميسوري الحال.
وكان قنديل قد أعلن في آذار (مارس) الماضي عن إصابة نجلاء فتحي بهذا المرض، عازياً اضطرارها إلى العلاج في الخارج (سويسرا) إلى عدم وجود الحقن البيولوجية المستخدمة في مواجهة المرض داخل مصر.
بطلة فيلم «حب لا يرى الشمس» من مواليد عام 1951، واسمها الحقيقي فاطمة الزهراء. اختار لها عبد الحليم حافظ الاسم الفني حين كان من المفترض أن تشاركه في بطولة فيلم «أبي فوق الشجرة» (1969)، لكنّها لم تتحمل تأجيل التصوير وشاركت في أعمال أخرى منذ عام 1966. وهو ما أغضب «العندليب الأسمر»، ليذهب الدور إلى ميرفت أمين.


أكد زوجها إصابتها بالتهاب في الكبد بسبب علاج الصدفية

في رصيد نجلاء فتحي العديد من الأفلام البارزة، كما أنّها تميّزت بجاذبيتها على الشاشة الكبيرة، ومن أبرز أفلامها «دمي ودموعي وابتسامتي» (1973)، و«بدور» (1974) الذي دار حول حرب تشرين. تعاونت أيضاً مع يوسف شاهين في «إسكندرية ليه» (1979) و«سعد اليتيم» و«عفواً أيّها القانون» في 1985. وقفت نجلاء كذلك أمام كاميرا محمد خان في أبرز أفلامه «أحلام هند وكاميليا» (1988) و«سوبر ماركت» (1990)، إضافة إلى تقديمها دور شهرزاد عام 1984 في مسلسل «ألف ليلة وليلة» (إخراج عبد العزيز السكري) أمام حسين فهمي. في الإذاعة، برزت عام 1974 في مسلسل «أرجوك لا تفهمني بسرعة» (إخراج محمد علوان) مع عبد الحليم حافظ بعدما زال سوء التفاهم بينهما، وهو المسلسل الذي شهد التعاون الأوّل والأخير بين حافظ وعادل إمام. وغابت نجلاء فتحي عن الأضواء منذ آخر أفلامها «سيّدة من الجنوب» (إخراج محمد صلاح أبو سيف) الذي عُرض للمرّة الأولى منذ 15 عاماً.