افتتح فنان الغرافيتي البريطاني الشهير «بانكسي» أوّل من أمس معرضاً جديداً على الواجهة البحرية لويستون سوبر مير في بريطانيا. العرض يحمل اسم «ديزمالاند»، ويستمر على مدى خمسة أسابيع (حتى 27 أيلول/ سبتمبر). المشروع الجديد يُعتبر الأضخم بالنسبة للفنان الذي لا يزال مجهول الهوية، وهو محاكاة ساخرة لـ «ديزني لاند»، إذ يضم شخصيات من «والت ديزني» لكن بطريقة صادمة لم نألفها من قبل.


ويصف «بانكسي» مدينة الملاهي الخاصة به بأنّها «مناسبة للعائلة لكن ليس للأطفال الصغار»، وفق ما ذكرت صحيفة «غارديان» البريطانية أمس. ويُفترض أن يشهد المكان فعاليات مسائية بمشاركة موزعين موسيقيين وفنانين كوميديين، إضافة إلى عروض غنائية لفرق موسيقية شهيرة مثل «ماسيف أتاك» البريطانية، والفريق النسائي الروسي «بوسي رايوت»، وغيرهما. التجهيزات الموجودة في «ديزمالاند» تحمل توقيع 58 فناناً بينهم داميان هيرست وجيني هولزر، وقد تم العمل خلال الفترة الماضية بسرّية كبيرة، حتى أنّ سكان المنطقة والسيّاح اعتقدوا أنّ ما يحدث هو تركيب ديكورات من فيلم الأكشن والجريمة الهوليوودي Grey Fox، الذي سبق إنتاجه عام 1982.
وشدد «بانكسي» على أنّه استثنى «ميكي ماوس» من عرضه: «إنّه معرض لأفضل الفنانين الذين أستطيع تصوّرهم». تجدر الإشارة إلى أنّ بيع البطاقات للاستمتاع بهذا المكان يتم عبر موقع إلكتروني خاص هو dismaland.co.uk، فيما سعر البطاقة الواحدة لا يتعدى الخمسة دولارات أميركية. ومن المتوقع أن يكون الطلب كثيفاً جداً، لا سيّما أنّ عرضاً سابقاً لـ «بانكسي» في متحف بريستول سبق أن استقطب أكثر من 300 ألف زائر على مدى 12 أسبوعاً، فيما قُدّرت الأرباح بما يزيد عن 15 مليون و600 ألف دولار.