منح مجلس النواب المصري، اليوم، حكومة مصطفى مدبولي الثقة، ووافق على برنامجها الجديد، وذلك بعد تصويت غالبية الكتل لصالحها. وبعد يوم برلماني طويل، أجرى رئيس مجلس النواب علي عبد العال اقتراعاً برفع الأيدي، ثم أعلن الموافقة على بيان الحكومة، وما جاء في برنامجها، ومنح النواب الثقة بها.

من جهته، أكد مدبولي أمام النواب أن حكومته ستأخذ بعين الاعتبار ملاحظاتهم على برنامجها، وقال: «ألتزم أمامكم بالأخذ بهذه الملاحظات التي تقدرها الحكومة». وخلال مناقشة برنامج الحكومة، أعلن محمد السويدي، رئيس «ائتلاف دعم مصر»، وهو أكبر كتلة برلمانية، ثقة الائتلاف بالحكومة، لكنّه طالبها بتوفير «مظلّة حماية للمواطن من ارتفاع الأسعار»، كما طالب بتعزيز النشاط الاقتصادي.
بدوره، أعلن النائب هيثم الحريري، من تكتل «25 / 30» الذي يضم عدداً محدوداً من النواب المعارضين، رفض التكتل إعطاء الثقة بالحكومة، مضيفاً أن ما جاء في برنامجها بشأن الرعاية الصحية والتعليم «كلام إنشائي».
وكانت الحكومة السابقة برئاسة شريف إسماعيل قد استقالت في يونيو/حزيران، بعد أداء السيسي اليمين الدستورية أمام مجلس النواب لولايته الثانية. وتشهد مصر، في الأسابيع الماضية، زيادة في أسعار الوقود والكهرباء والنقل العام، في إطار برنامج قرض قيمته 12 مليار دولار قدمه صندوق النقد الدولي، ووقّع الاتفاق الخاص به في عام 2016، بهدف إعادة جذب المستثمرين وتعزيز الاقتصاد المهتز بفعل الاضطراب السياسي منذ عام 2011.