أعلنت وزارة الخارجية المصرية، عبر حسابها على «تويتر»، بدء المحادثات بين مسؤوليها وممثلين عن نظيرتها التركية، لبحث تطبيع العلاقات المتوترة بين البلدين منذ إطاحة الرئيس محمد مرسي في عام 2013.


وقالت الوزارة في بيان إن «مشاورات سياسية بين مصر وتركيا» تبدأ اليوم الأربعاء وستستمر حتى الخميس «برئاسة نائب وزير الخارجية المصري حمدي سند لوزا ونظيره التركي سادات أونال». وأوضحت أن «هذه المشاورات الاستكشافية ستركز على الخطوات الضرورية التي قد تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين على الصعيد الثنائي وفي السياق الإقليمي».