السعودية تسمح بتملك الأجانب 100%


■ يتوقع أن تبدأ السعودية دراسة كافة الأنظمة التجارية والاستثمارية. وتندرج الاستراتيجية الجديدة في إطار تسهيل عمل الشركات العالمية وتقديم الحوافز، بما فيها العمل المباشر في الأسواق السعودية. هذه الخطوة تجعل السعودية مركزاً دولياً لتوزيع وبيع وإعادة تصدير المنتجات. كذلك يفتح هذا القرار المجال أمام الشركات الأجنبية العاملة في تجارة التجزئة والجملة للعمل في المملكة بملكية 100%، ما من شأنه استقطاب تلك الشركات وتشجيعها على تصنيع منتجاتها في السعودية وبيعها بطريقة مباشرة للمستهلك.

هل تتحسن أسعار النفط قريباً؟

■ يرجّح الخبراء في القطاع النفطي أن تتحسن أسعار النفط في الفترة المقبلة، لكنها ستظل أقرب إلى المستويات الحالية منها إلى المستويات المرتفعة التي كانت سائدة قبل أكثر من عام واستمرت على مدى أربع سنوات. وبحسب تقرير صادر عن البنك الدولي، فإن الظروف الراهنة لأسعار النفط شبيهة بالانخفاضات التي حدثت أثناء الأزمة المالية العالمية في 2008. غير أن التراجع الحالي يعود في الأساس إلى الثورة التي حدثت في المعروض النفطي العالمي وأدت إلى حالة من الوفرة الشديدة الناجمة عن التوسع في استخدام التكنولوجيا الجديدة التي تسبّبت بدورها بطفرة في إنتاج النفط والغاز الطبيعي بطرق غير تقليدية، لذلك يستبعد أن تشهد أسعار المواد النفطية ارتفاعاً قبل مدة ثلاث سنوات.

18.5% تراجع تراخيص البناء

■ سجل مؤشر تراخيص البناء انخفاضاً بنسبة 18.5% في أول 7 أشهر من عام 2015، بحسب تقرير صادر عن بنك بيبلوس، ووفقاً للأرقام المقدمة من قبل نقابة المهندسين.
وفي التفاصيل، فإن تراخيص البناء غطت مساحة 6.909.596 متراً مربعاً في الأشهر الـ7 الأولى من عام 2015 مقابل مساحة 8.476.302 متر مربع في الفترة ذاتها من عام 2014. غير أن جبل لبنان استمر في الاستحواذ على الحصة الأكبر من تصاريح البناء الصادرة حديثاً، مسجلاً نسبة 47.0%، يتبعه الشمال بحصة بلغت 18.55%. أما منطقة الجنوب فسجلت 11.6% تليها النبطية والبقاع بنسبة 8.5%، في حين كانت حصة بيروت من مجمل تراخيص البناء 5.9%.

نسبة إشغال الفنادق تسجل ارتفاعاً بلغ 56.3%

■ سجل لبنان تحسناً مقبولاً من حيث معدل إشغال الفنادق بنسبة 45.1% مقارنة مع العام المنصرم، ليصل معدل الإشغال إلى 56.30% خلال تموز من العام الجاري. وسُجّلت زيادة سنوية في الايرادات المحققة عن كل غرفة في فنادق العاصمة بلغت نسبتها 57.8%، أي 101.20 دولار وارتفاعاً بنسبة 8.8% في معدل التعرفة اليومية إلى 179.73 دولاراً.

Game Cooks على خارطة صناعة الألعاب عالمياً

■ رغم أن صناعة الألعاب الخاصة بالهواتف الذكية في لبنان لا تزال في مراحلها الأولى، نجحت شركة «Game Cooks» اللبنانية، التي بدأت مسيرتها منذ ما يقارب ثلاث سنوات، في فرض نفسها على هذا القطاع، حاصدة أعداداً لا بأس بها من التحميلات، حتى وصل بعضها الى كثير من دول العالم. تُطوّر الشركة الألعاب بدءاً من الفكرة مروراً بالتصميم وصولاً الى التسويق والنشر، إضافة الى اختيار الموسيقى والمؤثرات الصوتية. وتسعى الى توسيع نطاق عملها في السوق الدولية من خلال استراتيجية تسويقية جديدة، يتوقع أن تحقق بفضلها أرباحاً في غضون فترة وجيزة، سيما بعد أن حققت لعبة Birdy Nam Nam نجاحاً كبيراً، وحصدت أكثر من ربع مليون تحميل في الأسابيع القليلة الأولى من إطلاقها.