منذ نشوئها في تسعينيات القرن الماضي، أحدثت شركة "كي تي ام" النمسوية، ثورة في عالم الدراجات النارية نظراً إلى ما كانت ولا تزال تحتويه من مميزات جعلت منها نجمة في الأسواق العالمية.

في السنوات القليلة الماضية، رأت "كي تي ام" إيجابيات أن تخطط لمبادرة مستقبلية تطرح من خلالها طرازات مثيرة للاستعمال اليومي ضمن فئة الدراجات النارية التي لا تتجاوز سعة محركها 400 سي سي.
بدأت المسيرة الناجحة في هذا القطاع مع طراز DUKE 125، واستمرت مع DUKE 200 و390، حيث التزمت "كي تي إم" بإطلاق دراجات مثيرة وقوية ورشيقة في آن جنباً الى جنب مع الأسعار المعقولة والمنطقية التي لطالما تميزت بها الشركة، والتي تلائم شريحة واسعة من العملاء.

أسطورة جديدة
تطلق "كي تي إم" اليوم أسطورة جديدة في عالم الدراجات النارية من خلال ثلاثة طرازات جديدة، كان لبنان من أوائل مستورديها من خلال شركة أ. ن. بوخاطر، الوكيل الحصري والمُوزّع الرسمي المعتمد لمنتجاتها في لبنان.
في هذا الصدد، يوضح ايف خضرا، مدير علامة "كي تي إم" التجارية لدى أ. ن. بوخاطر "أن كي تي ام أطلقت ثلاثة موديلات جديدة هذا العام، وكلها مجهزة بأعلى درجات السلامة، وخاصة نظامي عدم الانزلاق ومنع غلق المكابح.

منذ نشوئها أحدثت
"كي تي ام" النمسوية ثورة
في عالم الدراجات النارية
تولي أ. ن. بوخاطر السلامة العامة أهمية كبيرة في إطار جهودها الهادفة إلى تعزيز القيادة الآمنة وإضفاء المتعة في قيادة الدراجات النارية في آنٍ معاً، لذلك تحاول من خلال الأنشطة التي تنظمها، إبعاد الناس عن القيادة بتهور على الطرقات العامة، وتشجيع القيادة في الحلبات الخاصة.
ويشرح خضرا "بدأت أ. ن. بوخاطر تستورد دراجات كي تي ام النارية في عام 2012، عندما كانت الفوضى ضاربة في هذا القطاع، وقد حاولت السياسة التي انتهجتها الشركة أن تغير هذا الواقع الذي تسيطر عليه العشوائية من خلال إنشاء مدرسة لتعليم أصول قيادة الدراجات النارية وممارسة هذه الرياضة التي لا تكون بالسرعة والتهور، وإنما بالفن والقيادة الذكية، وذلك على حلبة تمتاز بالتحديات والإثارة وبحضور عدد من الخبراء المحترفين في حقل الدراجات النارية، حيث يعطى الدرّاجون الجدد والهواة نصائح لتحسين وتعزيز تجربة قيادتهم للدراجات النارية، وينالون فرصة قيّمة لصقل مهاراتهم في هذا المجال".
كما تم إنشاء ناد خاص لسائقي دراجات كي تي ام، والذي بات يضم حالياً ما يقارب 450 عضواً يستفيدون من عدة خدمات تقدمها الشركة.
في سياق آخر، يشدد خضرا "على ضرورة ضبط المخالفات الحاصلة في هذا القطاع، فغالبية مستوردي الدراجات النارية يُدخلون دراجات مستعملة وفي أحيان كثيرة غير صالحة للسير في أوروبا والولايات المتحدة، وهذا ما يشكل خطراً على السلامة العامة. كذلك يتلاعبون بأوراق الدراجات فيزعمون أنها مستعملة في حين تكون جديدة، وذلك للتهرب من دفع الرسوم".



كي تي إم آر سي 390
تحمل آر سي 390 الجديدة في جيناتها خصائص وروح السباقات الرياضية والقوة التي لا مثيل لها، فضلاً عن التصميم المثير الى أقصى الحدود والذي يمكن ملاحظته حتى في أدق التفاصيل، حيث الخطوط القوية والسطوح الملتفة بانسيابية وإثارة مطلقة وذلك بوضع معايير جديدة في تصميم كي تي إم آر سي 390 الجديدة نتجت من عملية متطورة للغاية قام بها مهندسو كي تي إم، حيث التصميم المبتكر والتكنولوجيا المستقبلية، فضلاً عن أقصى درجات الأداء وأعلى المستويات من متطلبات السلامة والتي جاءت جميعها ضمن أفضل الأسعار لهكذا دراجة.
يبلغ وزن آر سي 390 نحو 125 كيلوغراماً، وهي مزودة بمحرك قوي قادر على إنتاج قدرة 44 حصاناً عند 9500 دورة في الدقيقة، اضافة الى عدد من الأنظمة المتطورة لتحقيق أعلى المستويات من الكفاءة جنباً الى جنب مع أنظمة التعليق العالية الجودة وأنظمة التحكم والثبات، ونظام ABS المانع لانغلاق المكابح.



كي تي ام 1290 سوبر أدفينشر 2015، أفضل دراجة للمغامرات
هي واحدة من أكثر الدراجات النارية المخصصة للطرقات الوعرة، كما وللطرقات العامة، اضافة الى إمكان استخدامها للسفر مسافات طويلة نظراً إلى سهولة قيادتها، لذلك فإن كي تي ام 1290 سوبر أدفينشر 2015، قادرة على تحويل مغامرات الطرقات الوعرة الى وقت مليء بالتشويق والمرح. تقدم الدراجة الجديدة نظام تعليق تفاعلياً مع وحدة تحكم إلكترونية في نظام التعليق، كما تعمل على تقليل وقت استجابته وتعديل قسوته بما يتناسب مع ظروف القيادة الرياضية أو على الطرقات غير الممهدة. الى ذلك، تم تزويد الدراجة بنظام منع انغلاق مكابح ذكي جديد يحدد ما إذا كان الموقف بحاجة إلى التدخل أو لا بحسب قراءات الحساسات الخاصة.
لقد حصلت الدراجة على نظام الثبات الإلكتروني من كي تي ام، والذي يوازن بين الأداء على الطرقات الوعرة والممهدة، مع إمكان قطع أو زيادة قوة المحرك وقت الحاجة، لتحقيق أفضل تماسك للعجلات طوال الوقت. وإذا قرر السائق منح العجلات الكثير من القوة، فسيقوم النظام بتقليل القوة ومن ثم زيادتها حسب الحاجة لتحقيق أفضل تسارع وأفضل تماسك طوال الوقت.
تتمتع كي تي ام 1290 سوبر أدفنشير بقوة 160 حصاناً وقوة عزم 140 نيوتن. متر، ويتوفر مع خزان وقود سعة 30 ليتراً، ومقاعد ومقابض مدفأة، إضافة الى نظام الثبات على المرتفعات، والذي يعمل على إيقاف الدراجة عن الانزلاق على المنحدرات، حتى لو لم تضغط على المكابح. كذلك، قدمت الدراجة إشارات انعطاف عاملة بإضاءة الـ اي دي متصلة بحساس يقرأ زاوية ميل الدراجة، ومن ثم يشغل الإشارات الجانبية بقوة الإضاءة المطلوبة حينما تميل الدراجة الى أي اتجاه.

كي تي ام ديوك 390
أدّت ديوك الجديدة دوراً بارزاً في عالم الدراجات النارية، كونها تجمع دراجات من المتعة مع أعلى دراجات الأمان. تعد دراجة كي تي ام ديوك 390 دراجة نموذجية، إذ تتمتع بتصميم جميل إضافة الى سهولة في الاستخدام اليومي على الطرقات العامة.
تتميز هذه الدراجة بمواصفات تقنية عالية تجعل منها دراجة مناسبة لشريحة كبيرة من الناس. تبلغ سعة محركها 373 سي سي مع قوة 44 حصاناً. تتألف علبة التروس من 6 سرعات، كما تصل سرعتها القصوى الى 139 كيلومتراً في الساعة، وهذا يعطيها قوة تسارع وأداء مميزين ضمن فئتها.
(الأخبار)