بهدف إتاحة المجال أمام جميع الراغبين في الحصول على السيارات ذاتية القيادة، وعدم اقتصار ذلك على النخبة، تسعى فورد الى تسريع تنفيذ خططها الرامية إلى تطوير السيارات ذاتية القيادة. لذلك ضاعفت فورد حجم أسطولها من سيارات الاختبار فيوجن الهجينة ذاتية القيادة ثلاث مرات، ليصبح أسطولها بذلك الأكبر بين أساطيل صانعي السيارات. ونظراً إلى مرور ما يزيد على عقد كامل على بدء أبحاث شركة فورد في مجال السيارات ذاتية القيادة، فإن هذا التوسّع يعتبر عنصراً مهماً لخدمة خطة وسائل النقل الذكية لدى فورد Ford Smart Mobility، والتي تهدف إلى الارتقاء بنظم الاتصال، ووسائل النقل، والمركبات الآليّة، وتجربة العملاء والبيانات الضخمة إلى مستويات

جديدة.