أعلن بنك بيبلوس في بيان أمس، أنّه "استحوذ، بعد حصوله على موافقة مصرف لبنان، على 99,18% من أسهم بنك فرعون وشيحا. وتم الاستحواذ على الأسهم بعد تنازل كل من ريمون سمير زينة رحمة وتيدي سمير زينة رحمة (المعروفين معاً باسم ZR Group) لبنك بيبلوس عن أسهمهما وحقوقهما بموجب اتفاقيات شراء حصص عقدت مع المساهمين السابقين لبنك فرعون وشيحا".

وقد استندت عملية الاستحواذ إلى تقييم 100٪ من رأس المال المصدر لبنك فرعون وشيحا، والذي بلغت قيمته 91 مليون دولار أميركي. وتلقت ZR Group موافقة مبدئية من مصرف لبنان للحصول على ما يصل إلى 5,6٪ من الأسهم العادية لبنك بيبلوس، مباشرةً أو من خلال شركة قابضة خاصة مسجلة لهذا الغرض، على أن يتم احتساب سعر السهم الواحد على أساس 125٪ من قيمة أسهم بنك بيبلوس الدفترية المدققة كما في 31 كانون الأول 2015.
وبحسب بيان البنك، "تندرج عملية الاستحواذ التي تشكل خطوة أولى في عملية الدمج من خلال استيعاب بنك فرعون وشيحا بعد موافقة مصرف لبنان، في إطار استراتيجية بنك بيبلوس الطويلة الأمد لجعل قاعدة الودائع لديه أكثر صلابةً. وفيما يضم بنك فرعون وشيحا نحو 100 موظف ويملك خمسة فروع و30 ألف حساب وودائع بقيمة 242 مليون دولار أميركي، كما في نهاية عام 2015، تعد العملية من أصغر استحواذات بنك بيبلوس حتى الآن، لكنها تتمتع برمزية كبيرة بفضل المكانة التي يحتلها بنك فرعون وشيحا في تاريخ قطاع الخدمات المالية، وكونه أقدم مصرف في لبنان تأسس عام 1876. وتأتي عملية الاستحواذ في سياق سلسلة من عمليات الاستحواذ السابقة التي قام بها بنك بيبلوس في لبنان، والتي تضمنت الفرع اللبناني لمصرف يونيكريديت بانكا دي روما في عام 2008، والفرع اللبناني لمصرف أ. بي. ان أمرو بنك في عام 2002، وويدج بنك الشرق الأوسط في عام 2001، وبنك بيروت للتجارة في عام 1997".
ويملك بنك بيبلوس الذي تأسس عام 1950 أصولاً إجمالية بقيمة 19,870 مليون دولار أميركي، كما في نهاية كانون الأول 2015، ويعدّ حالياً من بين المصارف الثلاثة الأولى في لبنان، ولديه إحدى أكبر شبكات الفروع المحلية وأكثرها انتشاراً، إضافةً إلى حضور فاعل في 12 بلداً في منطقة الشرق الأوسط، والقارتين الأوروبية والأفريقية.