اليوم، أصبح لدى أكبر 500 شركة في العالم منصب جديد مستحدث، هو منصب رئيس البياناتchief data officer (CDO)، الذي انضم إلى طاقم الإدارة العليا من القياديين في الشركات ـــ مثل رئيس المالية ورئيس التقنية والرئيس التنفيذي ــــ كي يتولى مسؤولية حوكمة المعلومات والاستفادة منها عبر معالجتها واستخلاص الفوائد منها وغير ذلك. وينفصل منصب رئيس البيانات عن منصب رئيس تقنية المعلومات، فهو المشرف على كل بيانات الشركة، ويُعَدّ مسؤولاً عن استخدام وتنظيم البيانات كأحد موارد الشركة.

في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى، أصبح تحليل البيانات قوة ذات فاعلية كبيرة للتغيير، ويمكن أن تستخدم لفائدة الأفراد والشركات والحكومة، لذا يلقى اهتماماً مستجداً مع اعتبار المؤسسات الحكومية أن تقنيات التحليل قوة للعثور على القيمة، وتطوير خدمات جديدة من موارد المعلومات.
اليوم، مع تطوير تقنيات جديدة، فإن القيمة المحتملة للبيانات تضخمت كثيراً، فهناك التطور الذي شهده قطاع تخزين البيانات والتحليل، ومعالجة البيانات في الذاكرة، وأدوات التحليل التي تسمح بإجراء تحليل أسرع وأكثر تعقيداً لتمكن المستخدمين من استخلاص نتائج عميقة من البيانات، فيما تزيد حلول أجهزة الالتقاط، والاتصال، وإنترنت الأشياء من حجم وتنوع البيانات الكبيرة التي يمكن جمعها.
وعلى أصحاب هذا المنصب أن يتمتعوا بمهارات قيادة وابتكار وقدرات تحليل، وأن يكونوا على دراية بأهداف الشركة مع نظرة اقتصادية، وخبرة إحصائية، وكفاءة بعلوم الكومبيوتر، إضافة إلى الشغف باتخاذ القرارات بناءً على المعطيات التي تقدمها البيانات.
ويحتاج صاحب المنصب أن يملك رؤية شاملة للشركة ويسعى إلى تحقيق توازن بين المعطيات العملانية، ويجب أن تقاس مساهمة صاحب هذا المنصب بالنظر إلى نتائج ملموسة وواضحة، تكون ثمرة للاستثمار في توظيف هذا الكادر مع تقديمها لخلاصات تُبنى عليها القرارت، فضلاً عن تقديم عمليات تحسن الأداء العملياتي في الشركات.
سبب الاهتمام بالبيانات هو أنها أصبحت أقل كلفة في جمع المعلومات وتخزينها وتحليلها، فضلاً عن استخدام مصادر جديدة للبيانات، وأجهزة الالتقاط، والكاميرات، والأجهزة الجوالة بإدارة عمليات الشركات والحياة الخاصة، ما يولّد حجماً غير مسبوق من المعلومات.
وتصمم حلول تحليل البيانات اليوم للتعاطي مع حجم هائل من البيانات في أنساق متنوعة، وبافتراض توافر ميزة الدقة في البيانات أي الجودة والتاريخ المناسب، فستكون الحلول قادرة على استخلاص القيمة من هذه المعلومات لدعم اتخاذ القرارات.
دخلت حلول تحليل البيانات الكبيرة في قطاعات متنوعة مثل حركة المرور، والنقل، والقطاع الصحي، وتطبيق القانون، وجمع الرسوم، وكشف الاحتيال وغيرها.
يبدو أن هناك نقصاً عالمياً في أصحاب المواهب بمجال البيانات الكبيرة، رغم وجود مبادرات من شركات التقنية الكبيرة، إلا أن تحديد أفضل المهارات والعلوم المطلوبة لعلماء البيانات لا يزال قيد الكشف، والتبني الناجح للتحليل هو أمر يستدعي تحولاً في الثقافة بقدر الحاجة لتبني مهارات وأدوات جديدة.