يسعى بنك عوده إلى توسيع عملياته الموجهة للشركات الصغيرة والمتوسطة SME. وأطلق، أمس، خطّ العمل الجديد المتعلّق بالخدمات والمنتجات الشاملة لهذه الشركات، وذلك في حفل أقامه في مقر البنك في باب إدريس. وبحسب المتحدثين، يهدف البنك إلى تطوير هيكلية عمل للشركات الصغيرة والمتوسطة تلبي حاجاتها ومتطلباتها.

صُمِّمَت الحلول الجديدة لتلبية حاجات العملاء التسليفيّة وغير التسليفيّة بشكلٍ أفضل، بما فيها العمليّات المصرفيّة التجاريّة وحلول التمويل لاحتياجات العمل اليوميّة، ونمو حجم الأعمال، والمتطلّبات المتعلّقة بالنفقات الرأسماليّة. تتميز هذه الخدمات بمرونتها وكونها مصمّمة وفقاً لمعايير الحاضر وللتطوّرات المستقبليّة المرتقَبة، وهي تضمّ برامج العمليّات المصرفيّة للأعمال (Transact Packages) التي تتيح للعملاء الاستفادة من شروط تفضيليّة ومن برامج مكافآت في إطار علاقة طويلة الأمد مع المصرف. كذلك تشمل برامج تسليفيّة تمكّن العملاء من شراء البضائع والمواد الأوّليّة والمعدّات والآليّات، ومن توسيع مكان عملهم أو ترميمه، وشراء حقوق الامتياز أو الرخَص، والاستثمار في مشاريع مستقبليّة.
تشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة، وفقاً للمدير العام للبنان في بنك عوده، مارك عوده، "أكثر من 90% من الشركات القائمة في لبنان، وتضمّ نحو 82% من موظّفي القطاع الخاصّ"، ما يجعل منها ركيزة أساسية لخلق فرص عمل في لبنان ولنمو الناتج المحلي الإجمالي.
إطلاق خط العمل الجديد أتى نتيجة تعاون دام لأكثر من سنة ما بين بنك عوده ومؤسسة التمويل الدولية IFC التي "قدمت المساعدة التقنية والخبرات اللازمة"، بحسب المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسّسة التمويل الدوليّة مؤيَّد مخلوف، وبعد أن قام المصرف بدراسة شاملة للاطلاع على حاجات الشركات الصغيرة والمتوسطة في لبنان، ما نتج منه "تكييف بنك عوده استراتيجيته لتتلاءم مع ما تريده هذه الشركات"، بحسب شروحات مساعد المدير التنفيذي للعمليّات، مدير العمليّات المصرفيّة للشركات الصغيرة والمتوسّطة الحجم في بنك عوده، حسن صبّاح.