تؤدي نظم استعادة الطاقة دورا متزايد الأهمية في مستقبل النقل، بما في ذلك أنظمة تعليق المركبات. لذلك تعمل "أودي" على تطوير نموذج مبتكر أطلقت عليه اسم "eROT"، وهو نظام مخمدات دوارة كهروميكانيكية سيستبدل الصمامات الهيدروليكية المستخدمة اليوم لتحقيق راحة قيادة أعلى. يشرح ستيفان كنيرخ، عضو مجلس الإدارة للتنمية الفنية، المبدأ الكامن وراء eROT بأنّ "كل حفرة، وكل عثرة، وكل منحنى على الطريق يحرض الطاقة الحركية في السيارة. وتقوم المخمدات التقليدية بامتصاص هذه الطاقة، ومن ثم فقدانها على هيئة حرارة. أما نظام امتصاص الصدمات الكهروميكانيكية الجديد مع النظام الكهربائي 48 فولتا، فيستفيد من تلك الطاقة، ليقدم الينا ولعملائنا إمكانات جديدة تماما في ضبط نظام التعليق".

يستجيب نظام eROT بسرعة وبأقل قدر من القصور الذاتي. وباعتباره نظام تعليق بتحكم نشط، فإنه يتكيف على نحو مثالي مع عقبات سطح الطريق وأسلوب قيادة السائق. ويتيح نظام eROT وظيفة ثانية إلى جانب البرمجة الكاملة لخصائص التخميد، اذ بإمكانه تحويل الطاقة الحركية خلال الضغط والارتداد إلى كهرباء.
وأظهرت نتائج الاختبارات الأولية لتكنولوجيا eROT مستقبلا واعدا، وبالتالي من المتوقع استخدامها في طرازات الإنتاج العام من "أودي". ومن الشروط الأساسية لدمجها وجود النظام الكهربائي 48 فولتا، وهو العنصر الأساسي في استراتيجية "أودي" للنقل الكهربائي. وفي النسخة المقبلة المقررة لعام 2017، سيعمل نظام 48 فولتاً بمثابة النظام الكهربائي الرئيسي في أحد نماذج "أودي" الجديدة لتغذية نظام قيادة هجين عالي الأداء، لإتاحة وفورات محتملة للوقود تصل إلى 0.7 لتر لكل 100 كيلومتر.