نظّمت مبادرة ليبانون كلايمت آكت Lebanon Climate Act، أمس، جلسة عمل تدريبية لشركات القطاع الخاص، في مقرّ غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، ضمن سلسلة من جلسات تهدف الى تعميق المعرفة حول آليات الحدّ من تغيّر المناخ، وسبل مساهمة شركات القطاع الخاص في هذه الآليات من خلال تصميم وتنفيذ أنشطة من شأنها أن تخفف من بصمتها الكربونية.

تهدف مبادرة Lebanon Climate Act، التي انطلقت في حزيران 2016، الى دعم النمو الاقتصادي بشكل يعود بالفائدة على المجتمع، وذلك من خلال مواجهة تحديات التغيّر المناخي، عبر اقتصاد منخفض الكربون، وانضم اليها منذ تأسيسها أكثر من 120 شركة ومؤسسة من القطاعين الخاص والاهلي في لبنان.
تنفذ هذه المبادرة جمعية Green Mind بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي، بدعم من مصرف لبنان، وبالشراكة مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، وتمويل مشروع Clima-South الاقليمي المموّل من الاتحاد الأوروبي. وسيقوم بالتدريب المدربة الدولية اغلايا انتيلي، والاستشاري البيئي رواد مسعود.
وبحسب التقارير الصادرة عن وزارة البيئة اللبنانية لعام 2016، والمتعلقة بالتوقعات المناخية، فإن معدّل درجات الحرارة سيرتفع بحلول سنة 2050 الى 1.7 درجة مئوية، والى 3.2 درجات بحلول سنة 2100. ويعاني لبنان من ارتفاع مستويات مياه البحر، ومن الممكن أن يشهد تراجعاً في الأمطار وفصول صيف أكثر حرارة وجفافاً، ومزيداً من الظروف المناخية المتطرفة مثل الفيضانات. والسياحة والزراعة والصحة من بين أكثر القطاعات المعرضة لهذه الظروف. وفي كثير من الحالات ستفاقم التغيرات المناخية أزمتي المياه والطاقة في لبنان، فضلاً عن تلوّث الهواء وغيره من المشكلات البيئية.