خصص البنك اللبناني الفرنسي 200 ألف دولار من أرباح بطاقة «Earth Card» لتمويل 12 مشروعاً صديقاً للبيئة، فازت بالمسابقة السنوية، التي ينظمها المصرف مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ضمن شراكة امتدت لخمس سنوات. موضوع المسابقة هذا العام كان «إدارة النفايات الصلبة»، وهو عنوان محوري في لبنان منذ أكثر من سنتين، في ظل إرباك رسمي في الإجابة عنه، رغم انتشار الابتكارات والمبادرات التي تتخطّى سوداوية المشهد الرسمي.

قبل خمس سنوات، أطلق البنك اللبناني الفرنسي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي شراكة قائمة على مبدأ المسؤولية الاجتماعية. وأطلق البنك اللبناني الفرنسي بطاقة مصرفية تحت اسم «Earth Card» يذهب جزء من إيراداتها لتمويل مشاريع بيئية يجري اختيارها وفق آلية يتفق عليها مع البرنامج. ترجمة هذه الآلية كانت من خلال مسابقة تستقطب عدداً من المشاريع البيئية، على أن يحصل الفائزون على جوائز مالية.
في كل سنة تدرس اللجنة المعنية عشرات المشاريع لتختار الأفضل بينها. في السنة الأولى تقرّر أن يكون عنوان المسابقة «نحو الطاقة المستدامة». فازت ثلاثة مشاريع بها هي: منظمة (G) عن مشروعها «الأسطح الخضراء في المدرسة اللبنانية الكندية»، ومركز التنمية والديموقراطية والحوكمة عن مشروعه «إضاءة بواسطة تقنية LED في مدرسة أخوات القلبين الأقدسين في البترون»، وبلدية آسيا عن مشروعها «إضاءة ذكية للشوارع».
في السنة التالية، عام 2013، أطلقت المسابقة تحت اسم «الحفاظ على المياه». فاز مشروع Water Heroes لجمعيّة arcenciel، ومشروعWater Conservation and Sustainable Development لمدرسة عينطورة.
أما في عام 2014، فكان موضوع المسابقة «Greening your Neighborhood»، أي ما معناه «اجعلوا أحياءكم خضراء». فازت جمعية المحافظة على الغابات (AFDC) عن مشروعها «مساعدة مناطق بعبدا التي أصابتها النيران».
في عام 2015، كان موضوع المسابقة «المناخ»، وفازت مؤسسة الثقافة والعلوم عن مشروعها «إضاءة ملعب صيدا بتوليد الطاقة من الدراجات الهوائية». كذلك فازت ART عن مشروعها «Guerrilla Gardening Beirut»، وجمعية بحر لبنان عن مشروعها «The Ecotown».
المسابقة الأخيرة ضمن هذه الشراكة، كانت بعنوان «إدارة النفايات الصلبة». العنوان كان منسجماً مع الحالة الراهنة. فازت ثلاثة مشاريع في هذه المسابقة:
ــ المشروع الأول كان من إنتاج «بلدنا» و«نداء الأرض» تحت اسم «إعادة تدوير النفايات العضوية عبر استعمال سماد الديدان في عربصاليم». رئيسة نداء الأرض زينة مقلد، التي تحمل خبرة واسعة في العمل البيئي، ارتأت، في ظل غياب الخدمات البلدية، أنه يعود للمقيمين في عربصاليم تحمل مسؤولية معالجة النفايات لإنهاء ظاهرة انتشار النفايات على الطرقات والرائحة والحشرات. وبعد الاتصال بجمعية "بلدنا" اتفق الطرفان على التواصل مع بلدية عربصاليم لبدء المشروع ضمن عمل جماعي.
ــ المشروع الثاني قامت به مدرسة الإليزيه الحازمية تحت اسم «ABC3D recycling». الهدف من المشروع تحويل المدرسة إلى مكان بيئي من خلال تعليم التلاميذ كيفية إعادة تدوير البلاستيكيات لإنتاج راشدين مسؤولين في هذا المجال يمكنهم التأثير في المجتمع.
ــ المشروع الثالث الفائز نفذته «Little Push» من خلال اختراع تطبيق «SORTED Outsmart Your Garbage». يهدف التطبيق إلى تكريس إمكانية فرز النفايات الصلبة ونشر هذا الأمر بواسطة التكنولوجيا المتقدمة.