نظّم البنك اللبناني الفرنسي BLF يوماً ترفيهياً لموظّفيه في مدرسة سيّدة الجمهور، شارك فيه أكثر من 1500 موظّف من كلّ الفروع مع عائلاتهم وممثلي الشركات التابعة للمصرف، وأمضوا يوماً في الهواء الطلق، تخلّلته نشاطات عدّة ومفاجآت وجوائز واحتفالات وتكريم عروض فنيّة، وهو يندرج في إطار النشاطات الدوريّة التي يقيمها المصرف لموظّفيه.

طغت النشاطات الرياضيّة على اليوم الترفيهي، وتخلّلتها مباريات في الميني فوتبول وكرة السلّة وكرة الطاولة والبيبي فوت وطاولة الزهر. كما شهد ممارسة الزومبا أو اليوغا، والألعاب الجماعيّة والاسترخاء في المقاهي المُرتجلة المُقامة في بعض الزويا. كذلك عرض المصرفيون الموهوبون أعمالهم الفنيّة، فيما شارك أولادهم في نشاطات الكرمس ومشاهدة العروض المختلفة.
وكان لرئيس مجلس الإدارة المدير العام للبنك وليد روفايل كلمة أشاد فيها بالتزام أسرة العاملين في جميع فروع المصارف في مجموعة القيم التي يعتمدها، فيما شدّد على النمو الذي يشهده المصرف، وعلى المناعة الراسخة التي تتمتّع بها البلاد والاقتصاد الوطني والقطاع المصرفي.