مع الإصدار الجديد لـ GMC تيراين 2018 تثبت "جنرال موتورز" أنها شركة تزداد شباباً كلما تقدمت بالعمر. في المطلق لم يعد إطلاق أي شركة لطراز جديد يعد حدثاً كون الأمر بات معتاداً عاماً بعد عام، لكن مع "تيراين" 2018 تنقل GMC التحدي إلى مستوى أعلى. فالشركة وقبل أن تتحدى غيرها، تحدت نفسها... ونجحت في الامتحان.


يتميز GMC تيراين الجديد بالجرأة، جرأة لا تقتصر على الشكل المميز للطراز الحديث لا بل تتعداها إلى الخطوة بحد ذاتها. فتيراين 2018 لا يشبه مثيلاته من العائلة نفسها بأي شكل من الأشكال. مع هذا المولود الجديد تطوى حقبة جيل مميز من طرازات "تيراين" التي انطلقت عام 2010 وتفتح صفحة جديدة مع جيل جديد.

قوة شخصية

يتميز طراز "تيراين" 2018 بأنه مناسب لجميع فئات المستهلكين على اختلاف أهوائهم وشخصياتهم. كيفما نظرت إليه تراه مناسباً لك. إن كنت من محبي السيارات ذات الطابع الرياضي فستجد فيه مقصدك. وإن كنت من محبي الفخامة والشياكة فالطراز الجديد لن يخيّب ظنك. حتى إن كنت تبحث عن البساطة، بدون تكلف زائد فالتيراين 2018 هو غب الطلب.
تصميم "تيراين" 2018 تطغى عليه القوة لكن بتناسق جميل يدمج ما بين الرقي والطابع الرياضي. فقد تقلص حجم السيارة بمقدار 3 إنش (حوالى 8 سنتمترات) في الطول ما يمنحها مظهراً أكثر هجومية، وتقلص وزنها بما يقارب 182 كيلوغراماً عن الجيل السابق ما يزيد من سلاستها عند القيادة وسهولة التحكم بها ورشاقتها.


مقدمة السيارة تبرز قوتها وخاصة مصابيحها الامامية المصممة على شكل C، المنحنية عند الاطراف والتي تزيد من جمالية مظهرها وتتمتع بتقنية LED التي تمنح أعلى درجات وضوح الرؤية أثناء القيادة. أثر المصابيح لا يكتمل إلا إذا نظر إليها ككل مع الشبكة الأمامية للسيارة التي أتت بحجم أكبر ومزودة بخطوط أفقية مطلية بالكروم والتي تتضمن شعار الشركة في المنتصف ما يضفي شياكةً وأناقة وبريقاً للـ "تيراين" 2018.
أحد أبرز عوامل الجاذبية في السيارة يكمن في أنها تصلح للمدينة. فعلى الرغم من كونها رباعية الدفع إلا أنها تتآلف والمحيط المديني. ليست بالضخمة ولا بالصغيرة. قوية الشخصية، ذات مظهر هجومي ورياضي ولكن في الوقت عينه رشيقة وسلسة وخفيفة. لا يجد السائق صعوبة في ركنها ولا حتى يحتاج إلى الكثير من الوقت للاعتياد على مقاييسها.

شرحة «وفيرة» وآمنة

المقصورة من الداخل بسيطة ولكن أنيقة. جمال طبيعي لا يحتاج للكثير من التبرج والاصطناع. لمسات خفيفة من الخشب، إضافة إلى الألومنيوم الأصلي والمواد الناعمة الملمس المستخدمة على الأبوب والمقود وأدوات التحكم تمنح السيارة رونقاً خاصاً، ورقياً يحد من المظهر الرياضي الذي يطبع شكلها الخارجي.
الجديد في السيارة والفريد فيها هو علبة الغيارات التي أصبحت عبارة عن أزرار بدل مقبض موجود أسفل جهاز التكييف. صممت هذه الأزرار بطريقة ذكية تسمح بتجنب أي خطأ غير مقصود. فزرا الرجوع والتقدم إلى الأمام يسحبان إلى الخارج فيما بقية الأزرار تكبس إلى الداخل وهو ما يسمح على سبيل المثال ألا يكبس زر الرجوع إلى الوراء أثناء القيادة عن طريق الخطأ.
يتوسط كونسول السيارة شاشة عدادات بقياس 7 وبوصات MyLink، متوافقة مع نظامي Apple CarPlay وAndroid Auto ويتم التحكم بها باللمس، ومزودة بمدخل USB أحادي أو ثنائي حسب الطراز وكذلك مدخل AUX بالإضافة الى نظام الاتصال بالانترنت.


لا تختلف قيادة السيارة من حيث استهلاكها للوقود عن قيادة أي سيارة صغيرة الحجم

واللافت في السيارة هو مساحات التخزين المتعددة. كيفما التفت تجد مكاناً للتخزين بدءاً من العلبة التي تتوسط السائق والراكب الامامي والتي تتميز بكبرها وعمقها، مروراً بالمساحة الموجودة تحت أزرار الغيارات، وصولاً إلى الجيوب الموجودة في الابواب والتي تتألف من 3 طبقات ودون أن ننسى الصندوق الواسع والذي تزيد مساحته بشكل كبير بحكم قابلية المقاعد الخلفية للطي.
الخارق في السيارة والذي لا يبدو قابلاً للتصديق هو استهلاكها للوقود. فبحكم محركها ذي الـ 4 اسطوانات لا تختلف قيادة السيارة من حيث استهلاكها للوقود عن قيادة أي سيارة صغيرة الحجم. ويمكن ملء خزان الوقود بالكامل بحوالى 70 ألف ليرة لبنانية فقط.
أما في ما يتعلق بالأمان تقدم "تيرين" 2018 مجموعة واسعة من تقنيات السلامة المصممة لزيادة انتباه السائق ولتسهيل عملية الركن والمناورة خلال السرعات الخفيفة. ومن ضمن هذه المواصفات: نظام رؤية محيطية جديد، نظام جديد للتنبيه للاصطدامات الأمامية مع مؤشر مسافة أمامي، نظام مكابح أوتوماتيكي يعمل على السرعة المنخفضة، نظام جديد للمساعدة في الحفاظ على المسار مع نظام تنبيه للانحراف عن المسار، نظام تغيير المسار للتنبيه للمنطقة الجانبية العمياء، نظام تنبيه لحركة السيارات في الخلف والمقعد المنبه للسلامة الجديد.