المنقوشة الإلكترونية




التطور التكنولوجي والابتكارات التقنية لم توفرا حتى المناقيش. فالترويقة اللبنانية التقليدية لم تعد بحاجة إلى فرن وفرّان للوصول إلى المستهلك. فأحد أبرز الاختراعات التي قدمت للجمهور في مؤتمر Arabnet 2018 كان آلة لتصنيع المنقوشة أوتوماتيكياً والتي يمكن الاستحصال عليها من خلال الدفع الإلكتروني فقط، سواء من خلال بطاقة الائتمان Credit Card أو بطاقة الدفع الفوري Debit Card. الابتكار الجديد من إنتاج الشركة الناشئة Mekaprep ووليدة أفكار كل من الرئيس التنفيذي للشركة عبد القادر جوهر وشريكه تيدي حداد وهي من تصنيع لبناني 100%. استحصلت الشركة على تمويل من مؤسسة "كفالات" بقيمة 15 ألف دولار، ومركز "أغريتيك" للأغذية الزراعية الذي منح مبلغ 20 ألف دولار، وبدأ تصنيع الآلة منذ 3 أشهر.

يشير جوهر الى أن "المنقوشة، بحسب الإحصاءات، تحتل المرتبة الثانية على لائحة أطيب المأكولات في الشرق الأوسط. فلماذا لا تحتل المرتبة الأولى عالمياً؟ وبماذا يعدّ "الكرواسان" أفضل من المنقوشة، إذ إن طريقة تصنيعه حتى ليست أسهل؟ فهدفنا هو إيصال المنقوشة إلى العالم بأسرع وأرخص طريقة ممكنة".
خلال 60 ثانية فقط، تكون المنقوشة جاهزة وبسعر 1 دولار لمنقوشة الزعتر و1 دولار ونصف دولار لمنقوشة الجبنة. والآلة حالياً قادرة على إنتاج مناقيش زعتر وجبنة بمقدار 200 منقوشة لكل آلة، لكن في المستقبل سيتم تطويرها لكي تنتج أصنافاً أخرى من المأكولات. وما يميزها أنها تنتج المنقوشة من الصفر، من حالة العجين إلى شكلها النهائي، وبالتالي ليست مجرد آلة تسخين لمناقيش جاهزة. وهي تحتوي في داخلها على براد لحفظ الجبن والعجين. وتتضمن الآلة لوحة إلكترونية تتيح للزبون اختيار نوع المنقوشة التي يريد، ومقدار التحميص وكثافة الجبنة والزعتر. ومن باب الحفاظ على المعايير الصحية، تنزل المنقوشة بداخل كيس. أما في ما يتعلق بالنكهة ولضمان أن تكون مطابقة لنكهة المنقوشة التي تنتج في الأفران، استعان الشابان بعدد من الطباخين لمساعدتهما من ناحية المقادير والخلطات.
أما عن سبب حصر الدفع بالوسائل الإلكترونية، كشف جوهر أن السبب يكمن أولاً في أن الآلة تستهدف الأسواق الخارجية وليس منافسة الأفران المحلية في لبنان، وثانياً لأن الآلة ستوضع في البداية في جامعات كالجامعة الأميركية في بيروت والجامعة الحديثة للإدارة والعلوم MUBS، حيث العنصر الشبابي الأكثر تفاعلاً مع التكنولوجيا، إضافة إلى محطات Medco في لبنان، حيث، وفقاً لجوهر، أكثر من 80% من الزبائن يستخدمون بطاقات الدفع وبطاقات الائتمان لتسديد ثمن مشترياتهم.
وفي ما يتعلق بالفائدة المالية للمشروع، يؤكد جوهر أن كل آلة قادرة على إعادة كلفة تصنيعها خلال مدة 6 أشهر فقط، ومن ثم تبدأ بتحقيق أرباح صافية، مشيراً إلى أنهم يطمحون إلى الحصول على تمويل قدره نصف مليون دولار سيتيح لهم إنتاج 25 آلة شهرياً.

محامٍ «أونلاين»... بكلفة أقل 40%



Lexyom موقع إلكتروني يسهّل التواصل مع المحامين ويتيح إمكانية الحصول على الاستشارة القانونية مجاناً في بعض الحالات، وبكلفة أقل قد تصل إلى حدود 40% للاستشارات والخدمات.
ووفقاً للرئيس التنفيذي للشركة، رامي علامة، فإن "الموقع انطلق في شباط عام 2017 وهو يتيح للناس الحصول على أجوبة قانونية مباشرة والتواصل مع محامين واختيار خدمات قانونية محددة في لبنان والعالم العربي (حالياً في دبي، وفي السعودية ابتداءً من شهر آب المقبل)، وهو يضم أكثر من 70 محامياً من لبنان، إضافة إلى عدد من المحامين العرب المختصين في كل المجالات.
يتضمن الموقع ملفاً خاصاً بكل محامٍ يوضح اختصاصه، والكلفة الأقل لا تنحصر بالتواصل الإلكتروني. ففي حال رغبة أحد الأشخاص بتوكيل أحد المحامين، فبمجرد اختياره من خلال الموقع يضمن له أن يحصل على خدمات بكلفةٍ أقل.

اكتشف سيارتك قبل الشراء



Helloharold صفحة ستطلق على موقع فيسبوك بعد أسبوع في كل من لبنان ودبي، الهدف منها مساعدة كل من المواطنين ووكلاء بيع السيارات والشركات على معرفة حال سوق السيارات والسعر الدقيق لكل سيارة بحسب نوعها وتاريخ تصنيعها وعدد الكيلومترات التي قطعتها وغيرها.
طريقة عمل helloharold بسيطة جداً ومجانية للأفراد، إذ يكفي البحث عن الصفحة على الفيسبوك والتواصل المباشر من خلال تقنية الدردشة للحصول على المعلومات اللازمة. وفي هذا السياق، يكشف الشريك المؤسس جيوفاني دي لوقا أن "الكثير من المواطنين وحتى الوكلاء لا يعرفون القيمة الحقيقية والدقيقة للسيارة، لذلك نجد تفاوتاً وتبايناً في الأسعار بين سيارات من النوع ذاته تم تصنيعها في السنة عينها. ولا يكتفي helloharold بمنح القيمة الفعلية للسيارة، بل يعطي الناس النصيحة عن التاريخ الأفضل لبيع أو شراء سيارة، استناداً إلى دراسة السوق وحركية العرض والطلب، إضافة إلى توجيه الناس والوكلاء على أفضل المواقع لعرض سياراتهم للبيع أو لشراء سيارات".

من السوبر ماركت إلى البيت بألف ليرة فقط



Mrgrocer تطبيق على الهاتف المحمول يصل المستخدم بأقرب سوبر ماركت في الحي أو المنطقة ويؤمن له إمكانية القيام بمشترياته من خلال التطبيق، مع عرض دقيق لكل المنتجات وسعرها وحجمها مع توفير خدمة التوصيل إلى المنازل بكلفة 1000 ليرة فقط، على أن يكون الحد الأدنى للمشتريات 5 آلاف ليرة. ووفقاً للرئيس التنفيذي مكرم عثمان، فقد أطلق التطبيق قبل شهرين وهو يتعامل اليوم مع 15 سوبر ماركت في لبنان؛ من بينها Monoprix وCoop والفاكهاني والمخازن الكبرى وغيرها. ويتيح التطبيق للمستخدم اختيار اليوم الذي يرغب فيه بالحصول على طلبية معيّنة، إضافة إلى التوقيت الدقيق، ويتم الدفع نقداً عند التسليم.
(الأخبار)

* [email protected]