63% من اللبنانيين يتوقعون تدهور أوضاعهم المالية

كشف مؤشر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية في بيروت لثقة المستهلك في لبنان للفصل الأول من العام 2018 أن "10,4% فقط من اللبنانيين توقعوا أن تتحسن أوضاعهم المالية في الأشهر الستة المقبلة، مقارنةً مع توقع 63,1% منهم أن تتدهور هذه الأوضاع و23,9% منهم أن تبقى على حالها.


وتوقّع 7,4% فقط من اللبنانيين الذين شملهم المسح خلال آذار 2018 أن تتحسّن بيئة الأعمال في لبنان في الأشهر الستة المقبلة، في حين توقّع %68,3 منهم أن تتدهور هذه البيئة، بالمقارنة مع%68,9 في كانون الثاني و%68,7 في شباط 2018".
وأظهرت النتائج تراجع المؤشر بنسبة %0,6 في كانون الثاني عن الشهر السابق، وانخفاضه بنسبة %0,3 في شباط وتراجعه بنسبة %6,4 في آذار 2018. وبلغ معدل المؤشر 60,8 نقطة في الفصل الأول من العام 2018، أي بانخفاض نسبته 1,6% عن معدل الـ 61,8 نقطة في الفصل الرابع من العام 2017 وارتفاع بنسبة %4 عن معدل 58,5 في الفصل الأول من العام 2017. أما معدل المؤشر الفرعي للوضع الحالي، فقد بلغ 59,3 نقطة في الفصل الأول من العام 2018، مسجلاً تراجعاً بنسبة %1,1 عن الفصل السابق، في حين بلغ معدل المؤشر الفرعي للتوقعات المستقبلية 61,8 نقطة، أي بانخفاض نسبته %2 عن الفصل الرابع من العام 2017.
كما بيّن المؤشر أن الأُسَر التي يعادل أو يفوق دخلها 2,500 دولار أميركي شهرياً سجلت مستوى ثقة أعلى من ذلك الذي سجلته الأُسَر ذات الدخل الأقل. بالإضافة إلى ذلك، سجّل العاملون في القطاع العام في الفصل الأول من العام 2018 مستوى ثقة أعلى من الذي سجله العاملون لحسابهم الخاص، والطلاب، والعاملون في القطاع الخاص، وربات المنزل والعاطلون من العمل. كذلك سجل المستهلكون في جبل لبنان أعلى مستوى للثقة في الفصل الأول من العام، تلاهم المستهلكون في شمال لبنان، وبيروت، وجنوب لبنان والبقاع. وسجّل المستهلك الدرزي أعلى مستوى من الثقة مقارنةً مع المستهلك المسيحي، والسني والشيعي على التوالي.
وفي تحليل لنتائج المؤشر، قال نسيب غبريل، كبير الاقتصاديين ورئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس "إن ثقة المستهلك تأثرت سلباً خلال الفصل الأول من العام 2018 بارتفاع الضرائب على الاستهلاك والدخل والأرباح، كما بزيادة الرسوم على عدد كبير من المعاملات الإدارية مع بدء تطبيق قانون الضرائب الذي أقرّه مجلس النواب في تشرين الأول من العام الماضي".

المنطقة الاقتصادية في إقليم الخروب


في إطار استراتيجيته الهادفة إلى توفير الدعم لكل الجهود المبذولة لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة، أطلق بنك مصر لبنان ش.م.ل، المرحلة الأولى من مشاريع المنطقة الاقتصادية النموذجية في إقليم الخروب بالتعاون مع "صندوق الإقليم للتنمية والاستثمار" وذلك يوم السبت 12 أيار في جامعة بيروت العربية في الدبية ـــ إقليم الخروب. وتُعتبر المنطقة الاقتصادية النموذجية المتطورة الأولى من نوعها في لبنان، وستعمل على توفير الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في منطقة الإقليم في مختلف القطاعات الإنتاجية والتكنولوجية والزراعية.
في المناسبة قال المدير العام لبنك مصر لبنان فادي الداعوق إن "هذا المشروع سيكون تجريبياً بحيث إذا نجحت خطة العمل المرسومة له، سيتم نقل التجربة إلى كل المناطق اللبنانية".