تحسّن في النشاط الاقتصادي رغم الركود العقاري

أظهر تقرير «فرنسَبنك» عن الاقتصاد اللبناني للفصل الأول من عام 2018 أن النشاط العقاري شهد تراجعاً لافتاً «حيث تقلّصت قيمة عمليات البيع العقارية بنسبة 14%، إلى جانب انكماش مساحات البناء المرخّصة بمعدل 15.1%، إضافة إلى تراجع معدل الأشغال الفندقي من 62.4% إلى 57.9%». لكن وبالإجمال خلص التقرير إلى أن «النشاط الاقتصادي تحسّن بالمقارنة مع الفصل الأول من عام 2017، تبعاً لتحسّن أداء عدة قطاعات حقيقية، وتواصل حالة الاستقرار النقدي، ونمو القطاع المصرفي، وانتعاش حركة سوق رأس المال، وتواصل التدفقات المالية الخارجية، وتراجع العجز التجاري، وتحقيق ميزان المدفوعات فائضاً أكبر». وأوضح فرنسَبنك أن هذا التقرير ارتكز في عدد من المؤشرات إلى إحصاءات الشهرين الأولين من عام 2018، كما غابت الإحصاءات عن بعض المؤشرات بسبب عدم توافر إحصاءات الفصل الأول لها من مصادرها الأساسية.
بالنسبة إلى القطاع الحقيقي، أشار التقرير إلى زيادة نشاط قطاع التصدير بمعدل 16.4% بين شباط 2017 وشباط 2018، وتوسع حركة مطار بيروت حيث ارتفع عدد المسافرين عبره بنسبة 13.7%، وأيضاً توسع حركة مرفأ بيروت حيث زادت قيمة عائداته بنسبة 7.4%، وزيادة عدد السياح بمعدل 5%، وذلك في الفصل الأول من 2018 بالمقارنة مع الفترة نفسها من 2017.
وذكر التقرير أن الميزان التجاري اللبناني سجّل عجزاً أقل في الشهرين الأولين من العام الحالي (نحو 2.6 مليار دولار)، فيما كان العجز أكبر في الفترة نفسها من العام الماضي (2.8 مليار دولار)، وذلك بسبب زيادة التصدير الوطني بمعدل 16.4% وتراجع الاستيراد الوطني بمعدل 3.4% خلال الفترة ذاتها.
وعرض التقرير لتقديرات النمو في الناتج المحلي الإجمالي للبنان للفترة 2018-2020 حسب بعض المنظمات الدولية، مشيراً إلى أن النمو الاقتصادي الحقيقي يتراوح بين 1.5% (صندوق النقد الدولي) و3.1% (معهد التمويل الدولي)، مرجحاً أن يكون في حدود 2% لعام 2018.

لبنان والمهجر... «المصرف الأفضل»


حاز مصرف «لبنان والمهجر» وللمرة الثالثة على التوالي على جائزة «أفضل مصرف في لبنان لعام 2018» من المجلة العالمية المرموقة Euromoney وذلك خلال حفل أقيم في فندق Grosvenor House في دبي بحضور رئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك لبنان والمهجر سعد أزهري وأكثر من 200 شخصية مصرفية من المنطقة.
ووفقاً للمجلة فإنه «لطالما كان اختيار المصرف الأفضل في لبنان المهمة الأصعب. ففي حين يتسم القطاع المصرفي بأنه سوق تنافسية بامتياز، شهدت أسهم بنك لبنان والمهجر في لبنان ارتفاعاً بنسبة 16% خلال هذه الفترة ويعود ذلك إلى سبب وجيه وهو أن المردود على رأس المال سجل مرة أخرى النسبة الأعلى لعام 2017. وللعام الثالث على التوالي، يكون الرابح بنك لبنان والمهجر، وقد سجل بذلك المصرف أعلى عدد من الجوائز المتتالية في تاريخ Eu romoney».
وخلال الكلمة التي ألقاها أشار أزهري إلى أن «هذه الجائزة تبرهن مرة أخرى على نجاح استراتيجية البنك المحافظة وسياسة توسعه المدروسة واعتماده المتزايد على الصيرفة الرقمية».

«بيبلوس»... ينشر المعرفة المالية


في إطار برنامجه للتثقيف المالي، قدم بنك بيبلوس وشركة Eventa في عام 2017 من خلال دورات MONEYSMART تدريباً معمّقاً لـ 219 شاباً وشابة من 30 جامعة مختلفة، شملت 128 ساعة تدريب في بيروت وصيدا وزحلة، بإشراف 5 مدربين أخصائيين وبمشاركة 8 ضيوف تحدثوا عن خبرتهم في المجال. واستناداً إلى النجاحات التي حققها البرنامج استكمل بنك بيبلوس و Eventa دورات MONEYSMART التدريبية خلال 2018، على أن تستهدف 350 شاباً وشابة في مناطق جديدة لنشر المعرفة المالية وإيصالها إلى أكبر عدد من المستفيدين. وجرت الدورة التدريبية الأولى في صور خلال شهر نيسان بمشاركة 80 شاباً وشابة من سبع جامعات من المدينة وضواحيها، والثانية في طرابلس بمشاركة 65 شاباً وشابة من تسع جامعات، على أن تقام في الشوف في 30 حزيران و1 تموز وفي بيروت في 7 و8 تموز.
في هذا السياق أظهر استطلاع أجري قبل وبعد الدورات أنه وقبل الدورات، كان أقل من 30% من المشاركين يستطيعون أن يميزوا بشكل صحيح بين الضروريات والرغبات، بينما ارتفعت هذه النسبة إلى أكثر من 80% بعد الدورات، كما أن أقل من 20% من المشاركين كانوا يعرفون مزايا ادّخار المال قبل الدورات، بينما ارتفعت هذه النسبة إلى أكثر من 70% بعدها.

BLF ... يضاعف أميال السفر


أعلن البنك اللبناني الفرنسي أن بإمكان كلّ شخص يطلب بطاقة VISA AIR FRANCE KLM BANQUE LIBANO-FRANÇAISE قبل 31 أيار المقبل أن يضاعف أميال الترحيب Flying Blue، كما يمكنه أن يحصل على فرصة لربح 50,000 ميلٍ إضافي. وعلى كل مَن يحمل هذه البطاقة أن ينفق 1000 يورو أو 1000 دولار أميركي على الأقل ببطاقته Visa Platinum الجديدة للحصول على 6000 ميلٍ، أو 2000 دولار على الأقل ببطاقته Visa Signature الجديدة للحصول على 10,000 ميلٍ، وذلك قبل 30 حزيران 2018.
وتوفّر هذه البطاقة التي أطلقها البنك عام 2013 بالشراكة مع الناقل الجوي AIR FRANCE KLM فوائد كثيرة من أبرزها: كسب أميال لغاية 1.5 ميل مقابل كل دولار يتم إنفاقه بواسطة البطاقة في لبنان أو الخارج، يضاف ﺇلى حساب Flying Blue، إلى جانب الأميال التي تُجمع عند السفر عبر AIR FRANCE وKLM وكافة شركاء Flying Blue من شركات طيران وغيرها كالفنادق وشركات تأجير السيارات، دخول غير محدود إلى صالات الشخصيّات في مطارات العالم ومنها صالتان في مطار بيروت الدولي، دخول مجاني ست مرات في السنة إلى 25 صالة مختارة من صالات الشخصيات، شبكة تضمّ أكثر من 1000 وجهة سفر مع شركات طيران SkyTeam التي يبلغ عددها 20 شركة، إضافة إلى أن أميال Flying Blue لا تنتهي صلاحيتها طالما أن البطاقة صالحة للاستعمال.

27 ألف دولار... من «فرنسبنك» للطلاب


في سياق تجديد التوقيع على بروتوكول التعاون بين الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية و"فرنسبنك" أقام هذا الأخير احتفالاً جرى خلاله توزيع شهادات التقدير لـ180 طالباً من كافة المناطق اللبنانية، وتوزيع جوائز نقدية بقيمة 27000 دولار أميركي على 22 طالباً منهم في مسابقة تربوية كان المصرف أطلقها مطلع عام 2017، وحملت عنوان "مواهب من أجل لبنان". وقد عقد الحفل صباح السبت 12 أيار في مركز الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية في بيت مري، عين نجم، بحضور مدير عام "فرنسَبنك" نديم القصار، وأمين عام المدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار، وممثلين عن كلتا المؤسستين، كما ومدير مؤسسة "وزنات" للاستشارات سمير قسنطنطين، والتلامذة المشاركين وأولياء أمورهم ومدرائهم وأساتذتهم.
في المناسبة شدّد القصار على أن مبادرة "فرنسَبنك" هذه "تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية التي يتخذها على عاتقه، داعماً القطاع التربوي بشكل عام، وحرصاً منه على المساهمة في تكريس روح المواطنة وحسّ الانتماء في وعي أجيالنا من جيل إلى جيل".