كشف استبيان أجراه موقع بيت.كوم المتخصص في مجال التوظيف في منطقة الشرق الأوسط، بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق عبر الإنترنت خلال الفترة الممتدة من 14 آذار حتى 26 نيسان 2018، بمشاركة 2,491 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان وباكستان أن مواقع التوظيف عبر الإنترنت برزت كأكثر الوسائل استخداماً لتوظيف المرشحين في مناصب إدارية وغير إدارية في الشركات في بلاد الشام. ووافق أكثر من 4 من كل 5 خبراء توظيف في بلاد الشام على أن شبكة الإنترنت سهلت عملية توظيف المرشحين في شركاتهم.


فعالية أكبر
أشارت نتائج الاستبيان الذي حمل عنوان «ممارسات التوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» إلى تزايد استخدام خبراء التوظيف في بلاد الشام للمصادر الإلكترونية. ويعتبر المشاركون في الاستبيان ببلاد الشام أن مواقع التوظيف عبر الإنترنت (42٪) هي المصدر الأكثر فعالية لتوظيف المرشحين في المناصب الإدارية في جميع أنحاء المنطقة، تليها مواقع الشركات الإلكترونية (33٪) وإحالات الموظفين (30٪). أما بالنسبة إلى المناصب غير الإدارية، فبرزت إحالات الموظفين (40٪) الوسيلة الأكثر استخداماً، تليها مواقع الشركات الإلكترونية (38٪)، في حين برزت مواقع التوظيف عبر الإنترنت (37٪) كثالث أكثر مصادر التوظيف فعالية. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم حوالى خمس (14٪) خبراء التوظيف أنظمة تتبع طلبات المرشحين لملء المناصب الإدارية، في حين يستخدمها 19٪ لملء المناصب غير الإدارية. ووافق أكثر من أربعة من كل خمسة (85٪) من المشاركين في بلاد الشام على أن شبكة الإنترنت سهّلت عملية توظيف المرشحين في المناصب الإدارية، إذ يعتقد اثنان من خمسة مشاركين (38٪) بأن شبكة الإنترنت سهّلت بشكل كبير عملية التوظيف لهذه المناصب. وينطبق ذلك أيضاً على المرشحين غير الإداريين (83٪)، حيث يقول أكثر من ثلث المشاركين (36٪) إن شبكة الإنترنت سهّلت بشكل كبير عملية توظيف هؤلاء المرشحين.

الانطباع الأول... مهم
من جهة أخرى، أظهر الاستبيان أن مقابلات العمل كالأداة الأكثر استخداماً في عملية توظيف المرشحين الإداريين وغير الإداريين في بلاد الشام (72٪ و78٪ على التوالي)، تليها الشهادات الأكاديمية (47٪ و40٪)، إضافة إلى التحقق من خلفية المرشح (53٪ و46٪)، واختبارات ما قبل التوظيف (47٪ و43٪)، والمقابلات الثانية (35٪ و33٪). وبالنسبة إلى أكثر من ثلاثة أرباع الشركات، تدوم عملية مقابلة كل من المرشحين الإداريين وغير الإداريين (77٪ لكليهما) نحو 30 دقيقة. وفي غالبية الشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عادة ما يقابل شخصان أو ثلاثة أشخاص مختلفين المرشحين لكل من المناصب الإدارية والمناصب غير الإدارية (79٪ لكليهما). وكشف الاستبيان أن الانطباعات الأولى تحدث فارقاً كبيراً في مقابلة العمل، إذ يعتقد حوالى نصف المشاركين في المنطقة بأن الانطباعات الأولى مهمة للغاية عند مقابلة المرشحين الإداريين (44٪) وغير الإداريين (43٪)، في حين قال اثنان من كل خمسة (37٪ و36٪) إنها مهمة إلى حد ما. من ناحية أخرى، يعتقد حوالى واحد من كل خمسة (19٪ و21٪) بأن الانطباعات الأولى لا تهم.
وبحسب الاستبيان، فإنه بعد إجراء المقابلات تحتاج غالبية الشركات في بلاد الشام إلى أقل من أربعة أسابيع لاتخاذ قرار التوظيف في ما يتعلق بالمناصب الإدارية (96٪) والمناصب غير الإدارية (95٪)، بينما تحتاج أكثر من 3 من كل 5 (69٪ 63٪ على التوالي) إلى أقل من أسبوعين. بالإضافة إلى ذلك، قال أكثر من 4 من كل 5 مشاركين في بلاد الشام إن عملية التوظيف لكل من المناصب الإدارية (84٪) وغير الإدارية (85٪) يمكن أن تستغرق إلى حد شهرين في شركتهم، في حين يقول حوالى النصف (48٪ و44٪) إن عملية التوظيف تستغرق عادة أقل من شهر واحد.
ووفقاً للاستبيان، فإن الطريقة الأكثر شيوعاً لإعلام المرشح بأنه تم اختياره إما لمنصب إداري (79٪) أو لمنصب غير إداري (75٪) يتم عبر الهاتف في منطقة الشام، في حين يُعتبر البريد الإلكتروني (46٪ و35٪ على التوالي) والهاتف (38٪ و50٪) الطريقة الأكثر شيوعاً لإعلام المرشح بأنه تم رفضه للمنصب.