«فرنسبنك» يدعم الطاقة المستدامة في الصناعة

في إطار التعاون المشترك بين وزارة الصناعة ومصرف فرنسبنك، عُقدت ورشة عمل، في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس، تحت عنوان «حلول لتمويل استخدام الطاقة المستدامة للصناعيين»، بحضور المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون والمدير العام لمصرف فرنسبنك نبيل القصار ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي ومدراء وموظفي فرنسبنك وعدد من الصناعيين.


وشدد القصار على أن مجموعة فرنسبنك «كانت من أوائل المبادرين في الأخذ بتوجهات الاقتصاد الأخضر، متبنية خلال السنوات الماضية سياسة خاصة، محورها الرئيسي إدراج تمويل الطاقة المستدامة في الأنشطة الأساسية للمصرف، والتركيز على التدابير الكفيلة بزيادة كفاءة الطاقة، وتطوير الطاقة المتجددة، وذلك بتقليص تكاليف الطاقة». وأشار القصار إلى أنه في «عام 2012 ، تم الاتفاق مع مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، عضو مجموعة البنك الدولي، على بناء شراكات وتقديم حلول وتعزيز الأخذ بثقافة البيئة الخضراء، تلاها عقد شراكات أخرى تكرس هذه الثقافة في سياسة فرنسبنك ومساره». من جهته عرض جدعون لنشاطات ومشاريع وزارة الصناعة، لا سيما مشروع إنشاء مناطق صناعية جديدة وحديثة تؤمن آلاف فرص العمل وتنمية مستدامة حيث ستشكّل الطاقة البديلة والمستدامة 60% من مجمل إنتاج الطاقة المستعملة فيها.

مليار ميل لعملاء البنك اللبناني الفرنسي
نظّم البنك اللبناني الفرنسي احتفالاً لمناسبة مرور خمسة أعوام على شراكته مع الناقل الجوي الأول في أوروبا Air France KLM وعلى إطلاقهما البطاقة المصرفية المشتركة Visa التي قدّمت حتى اليوم مليار ميلٍ للعملاء، وذلك في متحف سرسق بحضور أكثر من 250 شخصاً، من بينهم وليد روفايل، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في البنك اللبناني الفرنسي، وإيلي نحاس، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في مجموعة البنك اللبناني الفرنسي، وريّا روفايل نحاس، المدير العام في البنك اللبناني الفرنسي، بالإضافة إلى مدراء في المصرف وفي Air France KLM، وفي شركة Visa International .

وقد أشارت ريّا روفايل نحاس في الكلمة التي ألقتها إلى أن «بطاقتنا Visa Signature تحتلّ اليوم المرتبة الأولى في المشرق والمرتبة الثانية في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا من حيث متوسط الإنفاق بالبطاقة. كما أنها وصلت إلى ثاني أعلى معدّل إنفاق من بين بطاقات Visa Signature كافة في المنطقة». وأضافت «ويبقى لبنان واحداً من البلدان القليلة التي أطلقت فيها Air France KLM بطاقة مشتركة. وعلى الرغم من الأوضاع الدقيقة التي نعيشها اليوم، يبقى على هذه الشراكة أن ترسّخ إيماننا بأن لبنان قادر على تقديم فرص كبيرة للمجموعات الدولية، وأن يجذب اهتماماً أكبر من قبل المستثمرين العالميين». من ناحيته كشف فريديريك بابو، المدير العام لشركة Air France KLM في الشرق الأدنى، أنه «منذ إعلان شراكتنا مع البنك اللبناني الفرنسي، وبطاقة Air France KLM – Banque Libano-Française تأتي في الصدارة من حيث عدد مستخدميها والأميال التي قُدّمت حتى اليوم، بين جميع بطاقاتنا المشتركة في أسواقنا العالمية، باستثناء فرنسا وهولندا».