أشار تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي بعنوان «تشكيل مستقبل البناء: السيناريوات المستقبلية والتداعيات»، أن الرقمنة الكاملة في قطاع البناء، بما في ذلك الطباعة الثلاثية الأبعاد، وتقنية الواقع المعزز وحتى البناء الذاتي يمكن أن توفر ما يصل إلى 1.7 تريليون دولار أميركي على مستوى العالم في غضون 10 سنوات.

ويسلط التقرير الضوء ــــ وهو الأول من نوعه من حيث الدمج بين دراسة التقنيات والاتجاهات الجديدة في ثلاثة سيناريوات ثابتة في أجل مستقبل قطاع الهندسة والبناء العالمي ــــ على التكنولوجيات الرقمية الجديدة، مثل نمذجة معلومات البناء (BIM) والطباعة الثلاثية الأبعاد وأجهزة الاستشعار اللاسلكية والمعدات الذاتية تؤثر على مجموعة من القطاعات، بما في ذلك البنية التحتية والتطوير الحضري (IU). وقد شدد عارف بوعلوان، مدير نظم معلومات الإدارة وإعادة هندسة عمليات الأعمال في شركة اتحاد المقاولين، التي شاركت في إعداد التقرير، على أن «السيناريوات الثلاثة المستقبلية التي حددناها في التقرير مبالغ فيها، لكن النسخة الواقعية لمستقبلنا ستشمل عناصر من جميع السيناريوات الثلاثة المحددة في التقرير».