جمود مستمر في الاقتصاد اللبناني

كشف تقرير عن التوقعات المستقبلية للاقتصاد اللبناني الصادر عن معهد التمويل الدولي (The Institute of International Finance)، بالتعاون مع مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس أن الاقتصاد اللبناني يعاني جمودًا مستمرًّا، وأن المماطلة في تطبيق الإصلاحات البنيوية والتأخير في تشكيل الحكومة أثّرا سلبًا على الاستهلاك واستثمار القطاع الخاص. وبحسب الدكتور غربيس إيراديان، كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في معهد التمويل الدولي، «من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في لبنان بنسبة 1,3% في عام 2018، مقارنة بمعدل نمو قدّره المعهد بـ 1,8% في عام 2017». وشدد إيراديان على أن»خفض مستوى الدين العام يتطلب اتخاذ تدابير حازمة وإصلاحات هيكلية لتخفيض العجز في الموازنة العامة بشكل ملحوظ ومستدام. وإن حجم الإصلاحات المطلوبة في المالية العامة يتطلب اتخاذ إجراءات لضبط الإنفاق وتحسين الإيرادات، بما في ذلك (1) ضبط فاتورة أجور القطاع العام؛ (2) إصلاح نظام التقاعد في القطاع العام؛ (3) إعادة هيكلة قطاع الكهرباء للحد من تحويلات الخزينة لمؤسسة كهرباء لبنان؛ و(4) تحسين الامتثال الضريبي من خلال مكافحة التهرب». كما أكد أن «الليرة اللبنانية لا تزال مستقرّة وثبات سعر صرفها بالنسبة إلى الدولار الأميركي سيستمر، وهو مدعوم بحجم مرتفع لاحتياطي مصرف لبنان بالعملات الأجنبية».
من جهته، قال نسيب غبريل، كبير الاقتصاديين ورئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس، إنه على الرغم «من التباطؤ الواضح في الحركة الاقتصادية، تدل المؤشرات الأساسية على استمرار الاستقرار في المالية العامة وسعر صرف الليرة اللبنانية والقطاع المصرفي، وهي عوامل توفر فرصة للأطراف المعنية لتطبيق الإصلاحات الهيكلية ومساعدة الاقتصاد على الاستفادة من الدعم المالي الدولي».

تعاون بين ماستر كارد ولبنان والمهجر


في خطوةٍ تهدف إلى تعزيز نظام المدفوعات الرقمية في المشرق العربي، عقدت شركة «ماستر كارد» العالميّة، المتخصصة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، اتفاقية تعاون مدتها 7 سنوات مع بنك لبنان والمهجر وذلك خلال حفل رسمي أُقيم في بيروت يوم 6 أيلول الجاري بحضور كل من: راغو مالهوترا رئيس ماستر كارد في الشرق الأوسط وأفريقيا، سومو روي، مدير ماستر كارد في منطقة المشرق العربي، رمزي العماري، مدير ماستر كارد في لبنان، إضافة إلى سعد أزهري، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك لبنان والمهجر، والياس عرقتنجي، المدير العام، وجوسلين شهوان، نائبة المدير العام ومديرة صيرفة التجزئة. في إطار هذا التعاون، ستعمل ماستر كارد على توظيف خبرتها الواسعة في مجال المدفوعات لتوفير مستوىً أعلى من الأمان والسهولة لعملاء بنك لبنان والمهجر، وذلك من خلال طرح مجموعةٍ من الحلول في مجالات إدارة المخاطر والمدفوعات الرقمية وبرامج الولاء وغير ذلك. وقد عبر أزهري عن ثقته «بأن هذه الشراكة ستعزز من جهود بنك لبنان والمهجر الرامية إلى تطبيق تقنيات المدفوعات المتطورة وتساهم في تمهيد الطريق للوصول إلى مجتمعٍ لانقدي».

BLF ومسابقة تغيّر المناخ


أطلق البنك اللبناني الفرنسي BLF ومعهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، بالتعاون مع معهد «أي أتش إي» (IHE) للعلوم المائية في ديلفت، وجامعة ومركز بحوث واغينينغن (WUR)، المسابقة السنوية الثانية على المستوى الإقليمي، بعنوان «تغيّر المناخ وندرة المياه، واستكشاف العلاقة بين الطاقة المائية والغذائية». تتوجّه هذه المسابقة إلى طلاب الدراسات العليا في كل جامعات المشرق، كما إلى طلاب معهد (IHE)، وجامعة ومركز بحوث واغينينغن (WUR)، ويتناول موضوعها العلاقة بين المياه والطاقة والغذاء وكيفية الاستفادة منها في ما يخصّ التكيّف مع تحدّيات تغيّر المناخ وندرة المياه. وتهدف هذه المسابقة إلى تشجيع البحوث المتعددة التخصصات حول تغيّر المناخ، إضافة إلى أنها تتيح للطلاب فرصة اختيار مفاهيم مبتكرة في مجالات متعددة، وتصميمها وعرضها.
على الراغبين إرسال مقترحاتهم عبر البريد الإلكتروني: [email protected] قبل تاريخ 1 تشرين الأول 2018. وستختار لجنة تحكيم، في كانون الأول 2018، أفضل ستة مقترحات بحثية.