أظهرت نتائج مؤشّر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية في بيروت لثقة المستهلك في لبنان للفصل الرابع من عام 2018، «ركوداً في توقعات الأسُر اللبنانية، حيث أن 9,6% من اللبنانيين الذين شملهم المسح توقعوا أن تتحسّن أوضاعهم المالية في الأشهر الستة المقبلة، أي بتراجع من نسبة %11,5 في الفصل الثالث من عام 2018. واعتقد 57,9% من المُستطلعين في الفصل الرابع أن أوضاعهم المالية ستتدهور في الأشهر الستة المقبلة، أي دون تغيير ملحوظ عن نسبة %58,1 في الفصل السابق، في حين توقّع 29,8% أن تبقى أوضاعهم المالية على حالها مقارنة بنسبة %28,2 في الفصل الثالث من عام 2018. كما توقّع 9,6% من اللبنانيين الذين شملهم المسح خلال كانون الأول 2018 أن تتحسّن بيئة الأعمال في لبنان في الأشهر الستة المقبلة، مقارنة بنسبة %10 في أيلول 2018، في حين توقّع %65,8 من المواطنين المُستطلَعين أن تتدهور بيئة الأعمال في لبنان في الأشهر الستة المقبلة، مقارنة بنسبة %67,4 في أيلول 2018».


كما بيّنت نتائج المؤشر أنّ الإناث سجّلن مستوى ثقة أعلى نسبياً من ذلك الذي سجلّه الذكور؛ وأن المستهلكين المنتمين إلى الفئة العمرية الممتدّة من 21 إلى 29 سنة سجّلوا مستوى ثقة أعلى من الفئات العمرية الأخرى؛ وأن الأُسَر التي يعادل أو يفوق دخلها 2,500 دولار أميركي شهرياً سجلت مستوى ثقة أعلى من ذلك الذي سجلته الأُسَر ذات الدخل الأقل. بالإضافة إلى ذلك، سجّل العاملون في القطاع العام مستوى ثقة أعلى من الّذي سجله ربّات المنزل، والعاملون لحسابهم الخاص، والعاملون في القطاع الخاص والعاطلون عن العمل في الفصل الرابع من عام 2018، في حين سجّل الطلاب المستوى الأعلى من الثقة خلال هذه الفترة.