■ أطلق بنك عوده مؤخّراً أحدث خدماته التقنيّة وهي حلّ WhatsApp للأعمال. ما ميزة هذه الخدمة؟ وكيف يستفيد منها العملاء؟

يستعمل منصة Whatsapp أكثر من 1.5 مليار مستخدم حول العالم يبعثون 65 مليار رسالة يوميّاً، وقد أصبحت الدردشة الإلكترونيّة (chatting) أحدث طرائق التواصل وحلاًّ يستخدمه العملاء لسهولة استعماله وكونه يمنحهم القدرة على إجراء الأحاديث الإلكترونيّة الخطيّة والصوتيّة وتبادل الوثائق والمحتوى بشكل سريع ومجاني. بفضل هذه المنصة، بإمكان العملاء الحاليين والمحتملين أن يدردشوا مع موظّف في المصرف مباشرةً وأن يحصلوا على الدعم الذي يلبّي حاجاتهم، كما على معلومات عن منتجات بنك عوده وخدماته. وتجدر الإشارة إلى أنّه سيتمّ إطلاق خدمات إضافيّة على قناة Whatsapp الخاصّة بالمصرف، كالمقاطع الصوتيّة والصور وغيرها.

■ هل من برامج وبطاقات توفّرونها خصّيصاً للشباب؟ وما هي خصائصها ومميّزاتها؟
روّج بنك عوده برامج مختلفة للشباب على قنوات التواصل الاجتماعي، ونشاطات مصمّمة خصّيصاً لهم من خلال حملة جديدة أطلقها تحت شعار «مهمّ تختار، والأهمّ أن يكون خيارك صحّ مع حساب Spring»، وهي تقدّم مجموعة جديدة من المنافع المتعلّقة بالحساب، منها:
- برنامج ولاء على بطاقة Spring Debit Card.
- ورش عمل مجّانيّة لتطوير مسيرتهم المهنيّة.
- خصومات لدى عددٍ من التجّار على موقع www.springaccount.com
- استرداد النقود على خطوطهم الخلويّة المسبقة والمتأخّرة الدفع.
- خصومات على رحلات مع UBER لأصحاب حساب «Spring».
- برنامج التطوّع (Volunteer Program).
- طلب لفترات تدريب في بنك عوده
- يشجّع المصرف كلّ أصحاب حساب «Spring» على أن يكونوا «سفراء Spring».
- عندما يبلغ أصحاب حساب «Spring» من العمر 24 عاماً، يستفيدون من المعاملة التفضيليّة على منتجات عديدة.

■ اتّبع البنك ولأوّل مرّة في مجال الإعلان في لبنان مسلسلاً باسم «كافيه الحي» بهدف تعزيز ثقافة استخدام الحلول الرقميّة. حدّثونا أكثر عن هذه المبادرة. كيف تقيّمونها؟ وكيف تفاعل معها الناس، وخاصّةً الشباب؟
«كافيه الحي» هو مسلسل رقمي عبر الإنترنت أردنا من خلاله الترويج للحلول المصرفيّة البديلة في إطار حياتي واقعي، وإثبات سهولة استعمالها وفعاليّتها في تلبية الحاجات المصرفيّة اليوميّة، في أيّ وقتٍ، ومن دون زيارة الفرع. وقد لاقت هذه الطريقة المبتكرة التي تعتبر سابقة في مجال الإعلان في لبنان استحسان الشباب والمشاهدين، وهو ما تجلّى في العدد غير المسبوق من التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً إلى طبيعتها التعليميّة والترفيهيّة في آنٍ واحد، إضافة إلى التشابه الذي شعر به المشاهدون بينهم وبين الممثلين، ما زاد من فعالية المحتوى. ابتكار المضمون وإشراك علامة بنك عوده التجاريّة في هذا المحتوى أمران في منتهى الأهميّة، وهما مثال على المنحى الذي ينبغي أن تتّخذه أساليب وسائل التواصل الحديثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

■ للبنك مبادرات تثقيف مالي أخرى تستهدف طلاّب المدارس والجامعات. حدّثونا أكثر عن هذه المبادرات.

أطلق البنك مسلسلاً باسم «كافيه الحي» بهدف تعزيز ثقافة استخدام الحلول الرقميّة


في محاولة جديدة لدعم التثقيف والشمول الماليَّين عند الشباب، نظّم بنك عوده في تشرين الثاني المنصرم، لمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان، مسابقة بين المدارس أطلق عليها اسم «مسابقة Spring المدرسيّة». وقد جمعت 12 مدرسة من منطقة المتن، خضع خلالها حوالى 650 تلميذاً لامتحانٍ خطّي تناول مواضيع عديدة، منها الرياضيّات والتفكير النقدي، والتكنولوجيا والابتكار، والخدمات المصرفيّة، والشعراء اللبنانيّون، وأحداث عام 2018. وتمّ اختيار ثلاثة تلاميذ من كلّ مدرسة للمشاركة في التحدّي الكبير الذي جرى في المركز الرئيسي لبنك عوده في باب إدريس في 2 آذار.

■ هل لاحظتم في الأعوام الأخيرة نموّاً في نسب الشباب الذين فتحوا حسابات جديدة في بنك عوده؟ وهل تعتقدون أنّ التجديد الدائم الذي تتّبعونه أحد أبرز عوامل اختيارهم لمصرفكم؟
منذ أن أطلق بنك عوده عام 2013 حساب «Spring» المخصص للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً، تشهد نسب العملاء الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمريّة الذين فتحوا حسابات جديدة مع البنك نموّاً متواصلاً. ميزة هذا الحساب الذي نحرص على تحديثه باستمرار أنه يوفر خدمات متعددة تلبّي حاجات الشباب ونمط حياتهم، إضافة إلى تشجيعهم على تولي مسؤولية أموالهم والبدء بالادّخار وإدارة مصاريفهم.

■ كيف تحاولون جعل تجربة الشباب المصرفيّة أكثر سلاسة؟ هل درّبتم الموظّفين على طرق تواصل حديثة أكثر أريحيّة في التعاطي مع هؤلاء؟
يعمل بنك عوده بشكل مستمر على تزويد عملائه كافة والشباب منهم تحديداً بأحدث الابتكارات في القطاع المصرفي التي من شأنها أن تسهل من حياتهم، وذلك من خلال وسائل عديدة أبرزها قناة «Omni Channel» التي تتيح لعملاء المصرف التمتّع بالوظائف والخدمات نفسها المتوافرة عبر جميع قنواته الرقميّة (أي الخدمات المصرفيّة عبر الإنترنت، وتطبيق Mobile App، ومركز التواصل، وأجهزة الصرّاف الآلي التي باتت في المتناول 24/7). وبما أنّ الشباب يهوون المحادثة، أصبح بإمكانهم طرح كلّ ما لديهم من أسئلة على المساعد الإلكتروني «أندي» الذي يعطي العملاء أجوبة سريعة وتلقائيّة.
إضافة إلى ذلك، يزور فريق «Spring» من بنك عوده المدارس والجامعات لترويج هذا الحساب وإطلاع التلامذة والطلاّب على خصائصه. كما يتمّ استخدام قنوات التواصل الاجتماعي بكثافة لتشجيع التوعية الماليّة بواسطة نصائح تعليميّة، وفيديوات ومسابقات تفاعليّة.