رغم أن الظروف الاقتصادية الصعبة لا تشجع على الاستثمار، يشارف مشروع صناعي ضخم في منطقة جسر الباشا على الانتهاء، ما من شأنه أن يخلق عدداً من فرص العمل ويوفّر بيئة ملائمة ومثالية للشركات والأفراد الذين يبحثون عن أماكن جاهزة، تتوافر فيها كل متطلبات العمل والراحة بأدنى كلفة ممكنة.



Hub56 مجمّع صناعي يمتد على مساحة نحو 30 ألف متر مربع، ويفترض أن يبصر النور العام المقبل بعد عمل استمر لمدة عامين. وهو أشبه بمدينة صناعية مصغّرة، يقوم على مبدأ المركزية لجهة تركّز جميع مستلزمات العمل الحديث ومتطلباته في مكان واحد، وتوافر مساحات عمليّة وترفيهية مشتركة للعاملين فيه، وفي الوقت عينه على لامركزية بين العمل الإداري الذي يتولى الإشراف على المشروع ككل والنواحي الإنتاجية الخاصة بكل شركة ومؤسسة عاملة فيه.

أسعار تنافسية
يتضمن المشروع، بحسب مديره مايكل غاريوس، «3 مبانٍ تشمل مساحات مخصصة للمعامل الصناعيّة والمستودعات والمكاتب، إضافة إلى حاضنات أعمال للشركات الناشئة ومساحات لتحميل البضائع وتفريغها». وأوضح أن العمل في المجمّع مقسّم على ثلاث مراحل، الأولى تنتهي العام المقبل، على أن تنجز المرحلتان الثانية والثالثة عام 2023.
يتضمن المشروع مساحات مخصصة للمعامل الصناعيّة والمستودعات والمكاتب وللشركات الناشئة


يوفر المشروع للراغبين إمكانية شراء أو استئجار المساحات المخصّصة للمصانع والمستودعات والمكاتب التي تراوح مساحتها بين 100 متر مربع و4 آلاف متر مربع، وبسعر يتراوح بين 60 و150 دولاراً للمتر. ووفقاً لغاريوس، فإن سعر المتر «أرخص من الأسعار في معظم العقارات التجارية والصناعية، خصوصاً إذا ما أخذنا في الحساب الخدمات التي يوفرها المشروع».

خدمات وتسهيلات
Hub56 مشروع صديق للبيئة، وهو وفقاً لمديره يعتمد على الطاقة الشمسيّة التي تؤمن التغذية للمساحات المشتركة فيه كما للمصاعد، إضافة إلى تضمنه محطة تكرير لمعالجة المخلفات الصناعية والمجارير، وحديقة مساحتها 350 متراً مربعاً، وأشجاراً تغطي كامل المجمّع، فيما يجري البحث في إمكان بناء ملعب كرة سلة.
ومن التسهيلات التي سيوفرها، كهرباء على مدى 24/24 ساعة، وخزانات ضخمة للمياه تضمن استمرار تدفقها من دون انقطاع، وحراسة بشرية متواصلة على امتداد اليوم تواكبها كاميرات مراقبة منتشرة في أرجاء المجمّع كافة، ومستودعات تخزين حيث يمكن التحكم في المناخ للحفاظ على البضائع، إضافة إلى مساحات مشتركة تشمل قاعات اجتماع وستوديو تصوير وانترنت، وجميع إجراءات ومتطلبات السلامة التي تتوافق والمعايير الدولية. وتسهيلاً لحركة العاملين فيه وضمان سير العمل، يوجد طريقان يؤديان إلى المشروع وموقف ضخم يتّسع لـ350 سيارة.