عند الاتصال بشركة Aishti يرحب بنا المجيب الآلي "في عالم Aishti الجميل". كلمات تزيدنا حماسة لاكتشاف هذا العالم "الجميل"، حسب وصف القيّمين عليه. ننتظر. ويطول الانتظار لعل احد العاملين يجيب على اتصالنا. يزيدنا الصمت والتجاهل شوقاً وحماسةً وجلّ طموحنا ان نسمع Allo حتى تبدأ رحلتنا في هذا العالم الخلاب. أفكار كثيرة تراودنا ونحن على الخط. تساؤلات تجول في خاطرنا لمحاولة كشف أسرار هذا الصمت، وحسن النية يحكم تفكيرنا... نضحك معتقدين ان صمت "Aishti" فيه من الشاعرية والرومانسية ما يستحق الصبر. والصبر لأجل "الجمال" المفترض يستحق مراقبة عقارب الساعة وأكل الاظافر على امل ان يرفع احدهم سماعة الهاتف... ورويداً رويداً يموت الامل. شعلة اشتياقنا لدخول هذا العالم "الجميل" تنطفئ ويتبخر وهجها. ولكن لن نسمح لليأس ان يتملكنا. نحاول مرارأ وتكراراً على مدار اسبوع بكامله ولا مجيب سوى الصمت المطبق.

في العادة يستميت من يريد خدمة في الانتظار، وهي ثقافة اعتدنا عليها في لبنان من قبل من يمنّنون الشعب "بحقه". لكن ان يكون هدفنا خدمة ومساعدة القطاع الخاص اللبناني ودعمه على قدر استطاعتنا من خلال الاضاءة على جديده، وان نجابه بالتجاهل التام فهذه سابقة تستحق التوقف عندها.
الهدف من اتصالنا بشركة "Aishti" كان لمتابعة خبر اطلاق شركة الازياء العالمية Dolce & Gabbana لاول مرة تشكيلتها من الازياء النسائية الاسلامية لموسم خريف وشتاء 2016 ــــ 2017.
وبما ان لـ "Dolce & Gabbana" فروعاً في كل من تركيا وآذربيجان والسعودية ولبنان وقطر والبحرين والامارات اردنا التأكد ان كانت هذه التشكيلة قادمة الى لبنان. "Dolce & Gabbana" لبنان احالتنا الى الوكيل، اي شركة "Aishti"، كونهم ليسوا على دراية ان كان الوكيل سيستقدم هذه الازياء، وابلغونا ان Aishti هي الاقدر على مساعدتنا.
المحاولة الناجحة الوحيدة نتج عنها الحصول على رقم مسؤولة قسم التسويق في "Aishti" واستبشرنا خيراً. لم يكن "الجمال" يوماً قريباً الى هذا الحد. لكن المسؤولة غائبة عن السمع... ولاسبوع كامل. نحاول ونحاول ونحاول حتى ملّ الهاتف من التكرار العبثي.
لن نقيّم مدى "جمال عالم Aishti". لكن تجربتنا تكللت بالكثير من القباحة. ولكن لن نفقد الامل بالجمال لانه وفي النهاية " في امل... ايه في امل"...
(الأخبار)