في موسم الاعياد، قامت بلديات مدن وقرى عدة بتزيين شوارعها وساحاتها العامة بالاشجار الميلادية والاضاءة الفريدة، اضافة الى المغارة التي ترمز الى ميلاد السيد المسيح.


وعلى الرغم من الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان، رأت هذه البلديات أن الزينة أمر ضروري، لا يكتمل العيد من دونه، فكم بلغت بعض أكلاف هذه الزينة:
يشير رئيس بلدية الجديدة – البوشرية – السد انطوان جبارة الى ان تكلفة الزينة وصلت هذه السنة الى 20 الف دولار، معتبراً أنها من الأهم في لبنان، وتُنفذ لكي تقوي الاقتصاد خصوصاً ان هناك 82 محلاً تجارياً في سوق منطقة الجديدة.
بدوره، لفت رئيس بلدية ضهور الشوير حبيب مجاعص الى ان تكلفة الزينة الميلادية في قريته وصلت الى 20 الف دولار أيضاً وهي تقوم على وضع الزينة القديمة مع اضافة تعديلات جديدة لها كل عام.
اما نائب رئيس بلدية جونية فؤاد بويري، فأعلن ان تكلفة الزينة الميلادية وصلت الى 200 مليون ليرة لبنانية، وهي تمتد من كازينو لبنان وصولاً الى الكسليك، ومضيفاً أن عملية التركيب تشمل الزينة القديمة مع اضافة زينة جديدة عليها كل سنة.
من ناحية اخرى، اشار رئيس بلدية جبيل زياد حواط الى ان بنك بيبلوس قام بتمويل الزينة الميلادية لمدينة جبيل والتي وصفها بالمميزة وخصوصاً بعد ان صنّفت شجرتها الميلادية كثاني افضل شجرة حول العالم لهذه السنة. وذكرت مصادر مطلعة أن كلفة الزينة قاربت 150 ألف دولار.
اما نائب رئيس بلدية جديدة مرجعيون الجنوبية ساري غلمية فقال ان الزينة الميلادية التي افتُتحت في 6 كانون الاول الجاري تمت تقدمتها من قبل رئيس البلدية أمال الحوراني وزوجته.