أمل رئيس الهيئات الاقتصاديّة اللبنانيّة، الوزير السابق عدنان القصّار، أن تثمر مشاركة رئيس الحكومة تمام سلام في فعاليّات القمّة الإسلاميّة في تركيا خلال هذا الأسبوع، في ترطيب الأجواء بين لبنان والمملكة وسائر دول مجلس التعاون الخليجي. ولفت القصار الى أن "ما تمرّ به العلاقة اللبنانية – الخليجية سحابة صيف سوف تزول قريباً، لأنّ ما يجمع لبنان مع أشقائه العرب وخصوصاً الخليجيين أكبر بكثير مما يفرّقهم".

وأسف القصّار، "للحالة التي تمرّ بها الدولة اللبنانيّة، خصوصاً في ظل توالي فضائح الفساد التي تنخر جميع مفاصل الدولة"، مشدداً على أن "اكتشاف ملفات الفساد أمر في غاية الأهميّة ويعيد للدول جزءاً من هيبتها"، مؤكداً أنّ "الاقتصاد اللبناني في كل ما تعانيه الدولة يعدّ المتضرر الأكبر، وهذا برز بشكل واضح وجلي على النشاط الاقتصادي والتجاري ولا سيّما الاستثماري، حيث خسر لبنان الكثير من الاستثمارات العربيّة والأجنبيّة في الفترة الأخيرة.