ضمن مساعي مصرف عوده لتعزيز دور لبنان المالي على المستوى الإقليمي، وفي إطار استراتيجية المصرف الإقليمية، افتتح المعهد العالي للأعمال (ESA) وبنك عوده قاعة جورج وديع عوده في القاعة نفسها الواقعة ضمن مبنى «Villa Rose» التابع للمعهد، وذلك نهار الجمعة 30 تشرين الأوّل 2015.


تبرهن القاعة المتميزة في النواحي الهندسية والتقنية عن التزام مصرف عوده وحرصه على الإسهام الفعّال في إعداد وتدريب النخب في لبنان والمنطقة. وما شعار المصرف «وقدرتك تكبر» إلا دليل ساطع على مدى التزام المصرف الاستثمار في الطاقات البشرية وتعزيزها.
صُمِّمَت القاعة التي بدأ العمل على بنائها عام 2012، كمجموعة من الشرفات، تتميّز بترتيباتها المعاصرة وخطوطها المريحة للنظر. يمكن أن تستوعب هذه للقاعة 400 شخص، وهي تطلّ على المتنزه الذي يمكن الطلّاب ومستخدمي المعهد أن يستعملوه للاجتماعات والاسترخاء. كذلك إنّ صوتيات القاعة ذات الأداء العالي تجعلها المكان المفضّل للمؤتمرات والطاولات المستديرة التي تستضيف متحدّثين من مختلف الخلفيّات، بالإضافة إلى احتضان أحداث ثقافيّة وموسيقيّة بارزة.
وتسمية القاعة تكريماً لروح «جورج وديع عوده» تأتي تحيةً وتقديراً لرجل «النصائح الحكيم والذكي والمتواضع، مصدر الإلهام، القائد، رجل الاستراتيجيّة والرؤية»، بحسب المدير العام التنفيذي لبنك عوده سمير حنّا.
وتكمن أهمية المعهد العالي للأعمال في أنه «بات، منذ عشرين سنة تقريباً، منصّة تبادل ولقاءات بين لبنان، أوروبا والشرق الأوسط، ومكاناً يلتقي فيه الطلاّب الموهوبون بأساتذة من أفضل المعاهد الدراسيّة في العالم»، على ما قال المدير العام للمعهد العالي للأعمال ستيفان أتالي.
جمع الحفل كبار ممثّلي المعهد العالي للأعمال وبنك عوده، وأفراداً من عائلة عوده، ورئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وسفير فرنسا في لبنان، إمانويل بون، ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة في منطقة باريس و»إيل دو فرانس» جان بول فيرماس، بالإضافة إلى وجوه بارزة من عالم السياسة والاقتصاد والمصارف في لبنان.