الأعمال في لبنان: هبوط إلى أدنى مستوى في 14 شهراً


■ رغم انخفاض أسعار المواد الخام وأعباء التكلفة، وبالتالي انخفاض أسعار المنتجات، لا تزال الشركات اللبنانية تشهد تراجعاً على صعيد النشاط التجاري مسجلة أكبر وتيرة هبوط منذ شهر آب 2014 بحسب مؤشر BLOM PMI الذي تراجع من 48.1 في شهر أيلول إلى 47.1 في شهر تشرين الأول.

عدا عن الصعوبات الداخلية، كان التراجع الإضافي في الأعمال الجديدة الواردة من العوامل التي ساهمت في الانكماش الأخير للنشاط، وذلك للشهر التاسع والعشرين على التوالي. الى ذلك، سجلت الشركات اللبنانية أيضًا هبوطًا في الطلبات الجديدة الواردة من الخارج للشهر الثالث على التوالي.
وتراجعت أعداد الموظفين العاملين في شركات القطاع الخاص اللبناني بشكل طفيف خلال شهر تشرين الأول.
كما شهد شهر تشرين الأول عودة إلى انكماش مستويات مشتريات الشركات بعد صعودٍ طفيف في نهاية الربع الثالث. وقد أدى هذا بدوره إلى تراجع مخزون المشتريات للمرة الأولى في ستة أشهر، رغم كون التراجع هامشياً.
وفي أماكن أخرى بينت نشرة شهر تشرين الأول وجود هبوط في متوسط تكاليف الشركات في ظل هبوط أسعار المواد الخام. كما لم يتغير متوسط تكاليف التوظيف بشكل عام خلال الشهر. لذلك لجأت الشركات إلى تقليل أسعار منتجاتها للشهر السابع على التوالي ولأكبر حد منذ نيسان 2014، وهذا ما يعكس وجود ضغوط تنافسية ومحاولات لجذب المزيد من الأعمال.


«كوهار» تحيي الذكرى المئوية للمجازر الأرمنية



■ بهدف نشر الفرح في نفوس الجاليات الأرمنية عبر العالم والمحافظة على الارث الارمني وهويته، عادت الفرقة الموسيقية الثقافية الأرمنية «كوهار» إلى بيروت، بعد مضي خمس سنوات على آخر حفل أحيته في لبنان، فقدمت أربع حفلات موسيقية استعراضية ضخمة تحمل رسالة موحّدة في ذكرى مئوية المجازر الأرمنية على مدى أربع ليالٍ حضرها ما يقارب 9,000 شخصٍ أتوا من مختلف المناطق اللبنانية. يكمن الهدف الاساسي من عروض كوهار التي تجوب العالم في مساندة الجاليات الأرمنية على صعيد الثقافة والتعليم، لذلك يعود ريع هذه الحفلات إلى المدارس الأرمنية المنتشرة في مختلف البلدان. وسيعود ريع الحفلات في لبنان إلى 100 طالب لبناني من أصل أرمني.