في خطوة قد تكون لها انعكاسات كبيرة على مستقبل تداول الاوراق المالية، تقدمت «غولدمان ساكس» السنة الماضية ببراءة اختراع لتطوير عملة خاصة بها تحت مسمى SETLcoin. وتم الكشف عن براءة الاختراع منذ شهر تقريباً، نظراً للفوارق الزمنية بين تقديم الطلب ونشره من قبل مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية.

وعلى رغم ان الـ SETLcoin عملة افتراضية إلا انها تختلف عن البيتكوين Bitcoin. ما يهم الشركات المالية الكبرى ليس البيتكوين في حد ذاته، بل التكنولوجيا التي يعتمد عليها والمعروفة بالـ blockchain. وهذه الأخيرة، بحسب العملاق المالي من نيويورك، قادرة على تغيير كل شيء. فهذه التكنولوجيا تجعل تداول الاوراق المالية اسرع واسهل من خلال ازالة الوسطاء الذين يتحققون من صحّة المعاملات المالية.
أحد الاسباب الرئيسية وراء اختراع العملة الجديدة يكمن في تجنب المخاطر التي قد تطرأ في الفترة بين عقد الصفقة وتسوية الحسابات. فكثيراً ما تعتمد فروع التداول في أضخم المؤسسات المالية العالمية على التكنولوجيا التي تسمح بعقد الصفقات فوراً، ومع ذلك قد تمضي أيام عدة قبل أن تنتقل الأوراق المالية إلى صاحبها الجديد ويحصل البائع على ثمنها. وتسمى هذه الفترة تسوية الحسابات.
المخاطرة تكمن في انه، في الكثير من الأحيان، قد يفلس الشخص الذي عقدت الصفقة معه قبل اتمام عملية نقل النقود او الاوراق المالية. ووفقاً لبراءة الاختراع المقدمة، فان الـ SETLcoin تضمن الحل الانسب لهذه المشكلة إذ أنها تضمن عقد التسوية وتسوية حساباتها بصورة شبه فورية.
تستبدل هذه التكنولوجيا الوسطاء بشبكة من الكمبيوترات الفائقة القوة واللامركزية التي تقوم بالكشف عن كل المعاملات المالية التي جرت حول العالم بشكل علني. وتقوم هذه الحواسيب بالتأكد من أن المعاملات صحيحة ولا يوجد احتيال او مخاطر.
الوعود التي تقدمها هذه التكنولوجيا ضخمة وكفيلة بتوفير درجة من الأمان لم تعرفها سوق التداولات المالية سابقاً، ما قد يشكل ثورة بكل ما للكلمة من معنى. ما يسعى اليه مقدمو براءة الاختراع هو جعل عمليات الاحتيال والسرقة شبه مستحيلة، خاصة ان كل معاملة يجري تتبعها عبر المئات من الحواسيب في العالم. النظام ليس فقط أكثر أماناً، لكنه أيضاً يجعل من التداولات المالية اسرع نظراً لانه يلغي دور الوسطاء وتنتفي الحاجة لكتاب العدل على سبيل المثال للحصول على سند ملكية، كما انه يسمح بنقل الاموال من بلد الى آخر من دون المرور بشركات تحويل الأموال كـ «ويسترن يونيون».
لازالة الوسطاء آثار كبيرة على مستوى الاقتصاد العالمي وتداول الاموال عبر العالم، حيث تشير التقارير الى ان مثل هذه الخطوة توفر على المصارف ما مقداره حوالي 20 مليار دولار سنوياً.
وللـ blockchain قدرة على اعادة تعريف المعاملات ونظم تكنولوجيا المعلومات لمجموعة واسعة من القطاعات. من المصارف الى كتاب العدل الى نظم التصويت وغيرها الكثير فان هذه التكنولوجيا قادرة على جعل التبادل اسرع، ارخص وأكثر أمناً.
في هذا السياق، وفي دلالة لافتة على مستقبل القطاع المالي، فان اكثر من عشرين مصرفاً حول العالم ومنها «جي بي مورغان» و»باركليز» و»غولدمان ساكس» و»سوسيتيه جنرال» قامت بالتعاون مع الشركة الناشئة النيويوركية R3 التي تسعى الى تطوير اساليب استخدام blockchain في النظام المالي العالمي، من خلال تطوير تطبيقات تجارية مصممة خصيصاً للقطاع المالي.
وبحسب بلايث ماسترز، احدى المديرات السابقات في «جي بي مورغان»، فان الـ blockchain غير «شغالة» الآن، لكننا سنشهد صعودها خلال السنوات الخمس المقبلة، و بعد 10 سنوات ستكون في كل مكان!
(الأخبار)