أعلن وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، استعداد بلاده للمشاركة في محادثات مع المعارضة ستعقد في جنيف الشهر المقبل، لافتاً الى أنّه ينتظر أن يرى لائحة أعضاء الوفد الذي سيفاوضه.

وخلال زيارة رسمية للصين، أوضح في ختام لقائه بنظيره الصيني وانغ يي: «وفدنا سيكون جاهزاً ما إن نتلقى لائحة وفد المعارضة. نأمل أن يساعدنا هذا الحوار في تشكيل حكومة وحدة وطنية».
وأكد المعلم «لأنه قرار لمجلس الأمن، من واجب الدول كافة تنفيذه ونحن مستعدون لتنفيذه طالما يتم احترام حق الشعب السوري في تقرير مستقبله».
وأضاف أنّ حكومة الوحدة الوطنية «ستشكل لجنة دستورية لبلورة دستور وقانون انتخابي جديدين بحيث يمكن تنظيم الانتخابات التشريعية في مهلة 18 شهراً».
ويستثني وقف إطلاق النار، وفق القرار، «الأعمال الهجومية أو الدفاعية» ضد التنظيمات الإرهابية، ولا سيما تنظيم «داعش».
(أ ف ب)