اغتيل الناشط السوري المعارض ناجي الجرف، أمس، في مدينة غازي عنتاب التركية بمسدس كاتم للصوت. وكتبت حملة «الرقة تذبح بصمت»، المناهضة لتنظيم «الدولة الاسلامية» على «تويتر»: «مخرجنا ناجي الجرف، الوالد لطفلتين، اغتيل بمسدس كاتم للصوت في غازي عنتاب في تركيا اليوم».

والجرف (38 عاماً) ناشط سياسي معارض يتحدر من مدينة السلمية في ريف حماة الشرقي. وقال صديق له، لوكالة «فرانس برس» انه «كان من المفترض ان يصل الى باريس الاسبوع الحالي بعد حصوله وعائلته الصغيرة على تأشيرة لجوء الى فرنسا». من جهته نقل موقع «تي 24» الاخباري التركي ان «الجرف قتل بالرصاص في رأسه اثناء تجوله في الشارع»، مشيراً الى انه «توفي في المستشفى بعد نقله اليها متأثرا بجروحه». وعمل الجرف مع مجموعة «الرقة تذبح بصمت» التي تنشط سراً منذ نيسان 2014، والتي توثق انتهاكات التنظيم.
واخرج افلاماً وثائقية عدة عن الازمة السورية، وفي منتصف الشهر الحالي نشر على موقع «يوتيوب» فيلماً وثائقياً حول «تنظيم الدولة وسلوكياته في مدينة حلب قبل طرده منها». شغل الجرف، ايضاً، منصب رئيس تحرير مجلة «حنطة» السورية التي ترصد، وفق موقعها الالكتروني، «المشاهدات اليومية في حياة المواطن السوري». وهي ليست المرة الاولى التي يستهدف فيها ناشطون معارضون في تركيا. ففي بداية تشرين الثاني تبنى تنظيم «داعش» مقتل الناشط ابراهيم عبد القادر (20 عاما) من مجموعة «الرقة تذبح بصمت» مع صديق له، بعد يومين من العثور على جثتيهما مقطوعتي الراأس في مدينة اورفا في جنوب تركيا.
(أ ف ب)