أخيراً، يبدو أن العلماء نجحوا في تطوير عقَّار «إيرينوماب»، الذي يقلّل نوبات الصداع النصفي (الشقيقة) إلى النصف. وذكرت صحيفة «ذي غادريان» البريطانية أن العقَّار، الأول من نوعه في إطار المساعي للقضاء على المرض المستعصي، أُعطي الضوء الأخضر من قبل الوكالة الأوروبية للأدوية التي أقرّته أمس.

وسيدرس مسؤولو الصحة في إنكلترا واسكتلندا العقَّار، المعروف تجارياً باسم «إيموفيغ» (Emofik)، لمعرفة إمكانية طرحه من خلال هيئة الخدمات الصحية الوطنية ليصبح في متناول الجميع؛ إذ إن الوكالة الأوروبية للأدوية وافقت على أن يستخدم العقَّار المرضى الذين يعانون من نوبات الصداع النصفي أربع مرات على الأقل في الشهر.



من جانبٍ آخر، قالت الشركة المصنعة للدواء «نوفارتس» (Novartis) إنه بإمكان المرضى الوصول إلى الدواء على نفقتهم الخاصة بدءاً من شهر أيلول/سبتمبر، حتى لو لم يُطرح عبر هيئة الخدمات الصحية. وسيكون باستطاعة المريض تناول الدواء في المنزل باستخدام قلم حقن.
العقَّار يعمل، بحسب مصنّعيه، على منع مستقبلات في الدماغ تسمى مستقبلات الـ«بيبتايد»، التي يُعتقد أنها تُسهم في إحداث نوبة الصداع النصفي، على الرغم من عدم معرفة العلماء بشكلٍ أكيد السبب الرئيس في أكثر أنواع الصداع ألماً. ونتيجةً تجارب عدة، تبيّن أن الدواء أدى إلى خفض عدد الأيام التي يعانى فيها المرضى من الصداع النصفي في شهرٍ واحد إلى النصف.