وسط معاناة البرازيل من الانتشار الواسع لمتحورات كورونا وغياب سياسات رسمية فاعلة للحد من تأثير الوباء، ابتكرت ممرضة برازيلية آلية جديدة تساهم في التخفيف عن المصابين بـ«كوفيد ــ 19» في غرف العناية الفائقة.


الممرضة ليديان ميلو التي باتت محور اهتمام الصحافة المحلية، وبعض وسائل الإعلام العالمية، قامت بملء قفازات طبية بالمياه الدافئة، وثبتتها بعقدة على جانبي كفّي المرضى في غرف العناية المشددة.



Mais uma vez o profissional de saúde fazendo o melhor para a assistência para seu paciente

No SUS aprendemos a fazer o...

Posted by Lidiane Melo on Sunday, 14 March 2021


ميلو، شاركت صورة في منتصف الشهر الماضي عبر صفحتها الشخصية على «فايسبوك للإجراء الذي قامت به، شارحة فيها أن هذا الإجراء من شأنه أن يحسّن «تروية» المريض الدموية. وقالت إن «العامل في المجال الصحيّ يقدّم أفضل ما بوسعه للمساعدة».

الفكرة التي قد تُكرّر في المستشفيات حول العالم، باتت تُعرف في البرازيل باسم «يد الله»؛ وهي، على ما قالت ميلو، قد تمنح المريض شعوراً جيّداً بأن هناك من يمسك بيده خلال معاناته مع «كوفيد ــ 19».