تُجري وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) مراجعة للروابط المحتملة بين لقاح كوفيد-19 الذي تصنّعه شركة «جونسون آند جونسون» وجلطات الدم. نقلاً عن شبكة «سي إن إن».


وقالت الوكالة إن هناك تقارير عن أربع حالات خطرة لأشخاص أصيبوا بجلطات دموية بعد أن حصلوا على اللقاح. لكن من غير الواضح إذا ما كانت الجلطات مرتبطة باللقاح أو مرتبطة ببعض المشاكل الطبية الأخرى.

وتضمنت إحدى الحالات شخصاً في تجربة سريرية، فيما حدثت الحالات الثلاث الأخرى أثناء طرح الولايات المتحدة للّقاح. وقال البيان إن شخصاً توفي في إحدى الحالات.

تم ترخيص لقاح «جونسون آند جونسون» للاستخدام في الاتحاد الأوروبي في 11 آذار، ولكن لم يتم طرحه هناك بعد. ويُفترض أن يبدأ طرحه في الاتحاد خلال الأسابيع القليلة المقبلة. والولايات المتحدة هي التي تستخدمه حالياً فقط.

وتقوم لجنة المساءلة عن الاستجابة الوبائية بمراجعة حالات الجلطات الدموية، وستعلن ما توصلت إليه بمجرد اكتمال التحقيق.

من جهتها، وفي بيان رسمي صدر منذ قليل، قالت شركة «جونسون آند جونسون» إنها «على علم» بحدوث حالات جلطات دم تم الإبلاغ عنها مع «جميع لقاحات كوفيد-19».

وأضاف البيان «لقد كشف تتبّعنا الدقيق للآثار الجانبية عن عدد صغير من الأحداث النادرة جداً بعد التلقيح. في الوقت الحالي، لم تُحدّد علاقة سببية واضحة بين هذه الأحداث النادرة ولقاح الشركة».

وقالت «جونسون آند جونسون» إنها تعمل عن كثب مع الخبراء والمنظمين لإلقاء نظرة فاحصة على البيانات.

وأشارت الشركة الى أن الأشخاص الذين يحصلون على لقاح كوفيد-19 ويعانون من أي أعراض حادة يجب عليهم طلب المساعدة الطبية على الفور.

وأوضحت أن الأعراض يمكن أن تشمل ضيقاً في التنفس، أو ألماً في الصدر، أو تورماً في الساق، أو ألماً مستمراً في البطن، أو أعراضاً عصبية، أو كدمات كبيرة أو خفيفة، أو بقعاً دموية صغيرة تحت الجلد خارج موقع الحقن.