لم تشكل نتائج العروض المالية لمناقصات النفايات الصلبة التي أعلنها وزير البيئة محمد المشنوق أمس، مفاجأة للمتابعين لهذا الملف. لا بل إن "الأخبار" أعلنت النتائج عبر "تويتر" قبل ساعة من صدورها، بالاستناد إلى معطيات التقويم الفني التي سربت منذ مساء السبت الماضي، والتي كان لها الدور الحاسم في رسم خريطة الفائزين، قبل الدخول في تفاصيل الأسعار التي قدموها، والتي شكلت بدورها فضيحة كبرى للعارضين أنفسهم. علماً بأن تدقيقاً علمياً ودقيقاً لهذه الأسعار يظهر أنها قد اعتمدت السعر الحالي الذي تتقاضاه مجموعة افيردا (سوكلين وسوكومي) سقفاً ادنى لها، فجاءت تقريباً متساوية معها مع فارق لا يتجاوز ٥ دولارات للطن في مختلف المناطق الخدماتية الست. فكيف تم توزيع الصفقة؟


الأسعار الأعلى

المنطقة الخدماتية الأولى تضم بيروت والضاحيتين الشمالية والجنوبية، وتبين أن شركة واحدة اجتازت المرحلة الإدارية والتقنيّة، هي تحالف الشركات اللبنانية الإيطاليةLavajet - Batco - Daneco Impianti وعرضها المالي هو 168,63 $ للطن الواحد. وعلى الرغم من أن التقويم الفني لجميع الشركات قد خضع لتدقيق من ثلاثة استشاريين دوليين: Ramboll الدانماركي و IGIP و Fichtner الالمانيين، فإن شركة الجنوب للإعمار بالتحالف مع شركة Ama الإيطالية العاملة في مصر، قدمت إلى مناقصة بيروت عرضاً فنياً مطابق تماماً للعرض الذي قدمته شركة الجنوب للإعمار بالتحالف مع شركة Hera الإسبانية في المنطقة الخدماتية الثالثة (الشوف وعاليه وبعبدا)، فكيف نجحت هناك ورسبت في بيروت؟ علماً أن رياض الأسعد، مالك الجنوب للإعمار، قدم عرض أسعار في بيروت وصل إلى 118$ للطن، لكن الرسوب الفني كان حائلاً دون فتح السعر!
إشكالية الرسوب التقني في منطقة والتفوق في أخرى، تنسحب على تحالف الشركات اللبنانية الإيطاليةLavajet - Batco - Daneco Impianti التي فازت أيضاً بمناقصة الشمال بسعر 189,3 $ للطنّ، وتأهلت تقنياً في البقاع والجنوب وخسرت بفارق السعر، لكنها لم تتأهل تقنياً لمعرفة السعر الذي قدمته في المنطقة الخدماتية الثانية (كسروان، المتن، جبيل)، ليتبين أن المنافسة انحصرت في هذه المنطقة بين تحالف الشركات اللبنانية الفرنسيةButec - Indevco - Pizzorno في مواجهة تحالف شركة ARACO المملوكة من جهاد العرب مع SORIKO البلغارية، والفوز كان للفريق الأول بفارق سعر ضئيل هو سبعة دولارات للطن، ليرسو سعر الطن في هذه المنطقة على 171,60 $.


أسعار مناقصات النفايات
تقسم مجلس الوزراء اليوم
ولبنان يحافظ على المرتبة
الأولى عالمياً في الكلفة

أما في المنطقة الخدماتية الثالثة (الشوف وعاليه وبعبدا)، فإن الجنوب للإعمار، بالتحالف مع Hera الإسبانية قد ضمنت التأهل منفردة في الملف التقني، وقدمت سعر 153 $ للطنّ، في مقابل سقوط ذريع لشركة الاتحاد للهندسة والتجارة CET المملوكة من كبريـال وميشال الشويري التي لم ينجح تحالفها مع Vetalia الرومانية في الشوف، ولا مع شركة Saubermacher النمسوية في بيروت من التأهل لمرحلة فضّ الأسعار.
وبالعودة إلى المنطقة الرابعة (الشمال وعكار) حيث فاز تحالف الشركات اللبنانية الإيطاليةLavajet - Batco - Daneco Impianti، فإن سعر 189,3 $ للطنّ كان الأغلى بالمقارنة مع بقية المناطق، لكنه أرخص من منافسه الجهاد للبناء و SORIKO البلغارية، الذي قدم أسعاراً خيالية راوحت بين 199.68 $ للطنّ في الشمال و 205,07 $ للطنّ في الجنوب، ليهبط سعره إلى 148,95 $ للطنّ في البقاع، حيث أعلن فوزه بعد أن تبين أنه قدم خفضاً بقيمة ٢٠ بالمئة عن السعر الأساسي. وحول هذه النقطة أجاب وزير البيئة رداً على سؤال "الأخبار" بأن الملحق التخفيضي لتحالف العرب ـ حمود ـ SORIKO في البقاع قد قدم مع الملف الأساسي، وهو لا يخالف قانون المناقصات، لكن لماذا قدم كملحق إذا كان قد ضمّن الملف الأصلي؟ هذا ما يجب أن تجيب عنه اللجنة الفنية بتقرير معلل، وهذا ما يجب أن يشكل مادة دسمة للنقاش داخل مجلس الوزراء اليوم.
في المنطقة الخامسة (الجنوب والنبطية) كانت المنافسة محتدمة أيضاً بين ثلاثة تحالفات تأهلت لفضّ الأسعار بعد مراجعة ملفها التقني، ليتبين أنّ الفائز هو تحالف يضم شركة الموارد المائية والتنمية والشركة الوطنية للتنظيف الكويتية بسعر 151.86 $ للطنّ. فيما كان أول الخاسرين تحالف الشركات اللبنانية الإيطاليةLavajet - Batco - الدنس Daneco Impianti بسعر 193,72$ للطنّ وبفارق 11,35 $ للطنّ عن تحالف الجهاد للبناء و SORIKO البلغارية الذي قدم السعر الأغلى 205,07 $ للطنّ. وكان لافتاً في هذه المنطقة عدم تأهل تحالف شركة يامن المملوكة من محمد عيراني، وشركة Saterm الفرنسية، علماً بأن المعلومات تشير إلى أنها الشركة الوحيدة التي اقترحت مطمراً في الجنوب.
هل كانت الأسعار المقدمة أغلى فعلاً من الأسعار الحالية التي تتقاضاها مجموعة افيردا (سوكلين سوكومي) في بيروت وجبل لبنان. يقتضي الإنصاف الإشارة إلى أن الأسعار التي أعلنها المشنوق هي مزيج بين خدمات الكنس والجمع والنقل والمعالجة والطمر. لذلك فهي تقريبية وليست دقيقة. كذلك تشمل الأسعار الجديدة كنس جميع قرى المنطقة الخدماتية ومدنها، فيما يشمل العقد الحالي كنس بيروت الإدارية وبعض المناطق المحيطة بها فقط. كذلك اشترط العقد الحالي استرداد ٦٠ بالمئة من النفايات وطمر٤٠ بالمئة خلال السنوات الثلاث الأولى، لترتفع نسبة الاسترداد إلى ٧٥ بالمئة في السنوات الأربع اللاحقة، فيما لا تتجاوز نسبة الاسترداد الحالية لمجموعة افيردا ١٨ بالمئة على أبعد تقدير. وإذا احتسبنا كلفة مراكز المعالجة التي يجب على المتعهدين الجدد بناؤها، وكلفة مواقع الطمر المفترض استثمارها، فإن الكلفة النهائية الدقيقة للعقود الجديدة ستكون أغلى من الكلفة الحالية بفارق يراوح بين ٣- ٨ دولارات للطن. وهو فارق معقول إذا ما قارنا بين الواقع الحالي لكلفة التدهور البيئي جراء اعتماد تلوث المكبات العشوائية القائمة حالياً في مختلف المناطق اللبنانية (راس العين، طرابلس، حبالين، بر الياس، بعلبك وغيرها)، البالغة قرابة ٥٠ مليون دولار سنوياً. لكن ذلك لا يلغي أحقية مجلس الوزراء الطلب من مجلس الإنماء والإعمار التفاوض مع الفائزين لخفض أسعارهم للوصول إلى سعر عادل في مختلف المناطق، خصوصاً أن فارق الأسعار الإجمالي يصل إلى ٢٠ دولاراً بين منطقة وأخرى. مع الإشارة إلى أن هذه الأسعار لا تزال الأغلى عالمياً بالمقارنة مع دول شبيهة من الناحيتين الاقتصادية والجغرافية.

المحاصصة... سياسياً

ماذا عن الحصص السياسية التي أفرزتها المناقصات؟ من الواضح أن فوز التحالف الذي يقوده أنطوان أزعور في الشمال وبيروت والضاحيتين يحظى بدعم سياسي من تيار "المستقبل". أزعور ينفي أنه مرتبط بأمور سياسية، وأن شركته تعمل قبل بروز هذه القوى السياسية، لكن ما يثير الريبة، هو قرار جهاد العرب الامتناع عن التقدم إلى مناقصة بيروت، واعتباره آخر الفائزين حيث نال منطقة البقاع فقط، بالتحالف مع قاسم حمود الذي ينسج علاقة ودية مع مختلف مكونات فريق ٨ آذار، وتحديداً حزب الله. أما في الشوف، فإن رياض الأسعد لم يكن ليبصر الفوز لولا إشارة جنبلاطية واضحة بأنه مرضيٌّ عنه.
جنوباً تشير المعلومات إلى أن المنافسة تحصل ضمن البيت الواحد، بين المحسوبين على حركة أمل محمد الدنش وشريف وهبة، وقد احتدمت المنافسة قبل أن ترسو أخيراً على وهبة الذي كان سيقدر له الفوز بالبقاع أيضاً، لولا "الخفض المفاجئ" لتحالف حمود ـ العرب. في المقابل، إن فوز نعمت افرام ونزار يونس في كسروان لن يرضي التيار الوطني الحر الذي كان يفضل فوز ازعورـ خوري في هذه المنطقة، كذلك إن عدم تأهل الشويري في بيروت والشوف سيحسب في السياسة أنه ضربة للوزير جبران باسيل.

وزير البيئة: ناشدتُ وليد
جنبلاط وغيره تقديم مطامر صحية، وفتح الناعمة مرتبط بموافقة الأهالي

ماذا عن مواقع المطامر المقترحة من العارضين وقبول البلديات والأطراف السياسية لها؟ سؤال ستظهر الإجابة عنه تباعاً فور إعلان هذه المواقع التي فضل المشنوق عدم الإفصاح عنها "لحساسية الموضوع" كما أعلن. وماذا عن المرحلة الانتقالية وتلميح المشنوق إلى إمكانية إعادة فتح مطمر الناعمة إذا قبل جنبلاط؟ المعلومات تشير إلى أن جنبلاط لا يزال على موقفه الرافض لفتح المطمر، ما يعني أن ٣٠٠٠ طن من النفايات يومياً ستبقى لفترة ١٦ شهراً ترمى بطريقة عشوائية، ما لم يكتشف مجلس الوزراء حلاً سحرياً عجز عن إيجاده منذ بدء الأزمة في ١٧ تموز الماضي.





المنطقة الخدماتية الأولى
بيروت والضاحيتان الشمالية والجنوبية
الائتلاف الفائز
Lavajet - Batco - Daneco Impianti
السعر: 168,63 $/الطنّ


تضم مجموعة Batco التي يملك الحصة الأكبر فيها أنطوان أزعور وشركة Lavajet التي كانت تتولى إدارة مكب طرابلس بعقد موقع مع اتحاد بلديات الميناء إضافة إلى تولي أعمال الجمع والنقل في بلديات الاتحاد. ائتلفت شركتا Batco و Lavajet مع شركة Daneco Impianti الإيطالية، ويرأس هذه الشركةErmelindo Lungaro، وهي جزء من مجموعة UNEDO التي تشكلت عام ٢٠٠١ من عدة شركات، ولديها عقود لإدارة النفايات في إيطاليا وخارجها، وتعمل وفق تقنية تحويل النفايات إلى طاقة.





المنطقة الخدماتية الثانية
أقضية جبيل وكسروان والمتن
الائتلاف الفائز
Butec - Indevco - Pizzorno
السعر: 171,6$/الطنّ


تقول شركة Butec المملوكة من نزار يونس إن لها خبرة في مجال الخدمات البيئية، لكن لم يسبق لها أن عملت في قطاع النفايات المنزلية الصلبة. أما الشركة المملوكة من نعمت افرام الشهيرة في صناعة المحارم والكرتون، فتقول إن خبرتها في مجال النفايات الصلبة هي من خلال شركة Phoenix Energy العضو في المجموعة، والتي تعمل في مجال محارق النفايات. أما شركة Pizzorno الفرنسية والمملوكة من Francis PIZZORNO، فتعمل في قطاع النفايات في فرنسا، وتوسعت في عقودها لتشمل المغرب وتونس.





المنطقة الخدماتية الثالثة
أقضية الشوف وعاليه وبعبدا
الائتلاف الفائز
شركة الجنوب للإعمار – Hera
السعر: 153 $/الطنّ


تعنى شركة الجنوب للإعمار المملوكة من رياض الأسعد بأعمال البنى التحية والطرق. ولقد شاركت في تهيئة المدخل الجنوبي لمكب نفايات صيدا. ائتلفت الشركة مع مجموعة Hera الإسبانية المتخصصة في قطاع النفايات عبر اعتماد تقنية المعالجة من طريق إنتاج الوقود البديل RDF. وتقول الشركة إنها ستبني معملاً لإنتاج الوقود البديل، وإنها لا تحتاج إلى طمر إلا نسبة ٨ بالمئة من إجمالي النفايات المنتجة. لكن الاستحقاق الأهم الذي ينتظرها هو قدرتها على تصريف الإنتاج من خلال معامل الإسمنت في لبنان.





المنطقة الخدماتية الرابعة
محافظتا الشمال وعكار
الائتلاف الفائز
Lavajet - Batco - Daneco Impianti
السعر: 189,3 $/الطنّ


ائتلاف شركتي Batco و Lavajet مع شركة Daneco Impianti الإيطالية، هو الائتلاف الوحيد الذي فاز بمنطقتين خدماتيتين في المناقصات، مع فارق واضح في السعر بين المنطقتين بنحو 20.7 $/الطنّ. علماً بأنّ هذه الشركات ستتسلم منشآت قائمة في كلتا المنطقتين اللتين تضمان العاصمة بيروت وطرابلس، ثاني أكبر مدينة لبنانية. وسيستفيد هذا الائتلاف من موقع الطمر الذي سينشئه في الشمال لطمر النفايات الناتجة من بيروت والضواحي والمقدرة بنحو ٨٠٠ طن يومياً.





المنطقة الخدماتية الخامسة
محافظتا الجنوب والنبطية
الائتلاف الفائز
شركة الموارد المائية والتنمية والشركة الوطنية للتنظيف الكويتية
السعر: 151.86 $/الطنّ


تعمل شركة الموارد المائية والتنمية WARD المملوكة من شريف وهبة في مجال حفر الآبار وبناء السدود والبنية التحتية، وليس لديها خبرة في مجالات النفايات. لكنها تحالفت مع واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في قطاع النفايات في الكويت، وهي الشركة الوطنية للتنظيف (ش.م.ك)‏، وأبرز مالكيها فؤاد إسماعيل علي دشتي، وهي مدرجة في البورصة ومتعاقدة مع بلدية الكويت منذ عام ١٩٨٢ لتنظيف المدن وإنشاء المكبات وإدارتها.





المنطقة الخدماتية السادسة
محافظتا البقاع وبعلبك الهرمل
الائتلاف الفائز
الجهاد للبناء ـ حمود للمقاولات ـ SORIKO
السعر: 148,95 $/الطنّ


يتكون هذا التحالف من ائتلاف أساسي ضمن شركة الجهاد للبناء المملوكة من جهاد العرب مع شركة SORIKO البلغارية، الذي تقدم إلى مناقصات أربع مناطق خدماتية، واختار في البقاع أن يتحالف مع شركة حمود للمقاولات، وهي شركة لا تمتلك أي خبرة في مجال النفايات وليس لديها حتى موقع على الإنترنت! لكن المفارقة أنّ هذا الائتلاف نجح في العرض التقني وقدم عرض أسعار هو الأرخص بالمقارنة مع بقية الشركات، علماً بأن الأسعار التي قدمها في مناطق أخرى أغلى بنسبة ٢٥ بالمئة.