الأشهر الأربعة التي تفصلنا عن رحيله، لم تبعد غونتر غراس (1927 ــ 2015) عن الراهن السياسي العالمي. كتابه الذي صدر أخيراً بالألمانية بعنوان «عن الزوال»، يتضمن مجموعة من النصوص النثرية القصيرة، والقصائد والرسومات. وإذ يبدو الكاتب الألماني مأخوذاً بالنهايات، يستطرد بالكتابة عن العوارض النفسية والجسدية للشيخوخة، والأمراض، والحبوب، ليصل إلى كيفية تسوق التوابيت.


مع ذلك، لم يبعده قلق التقدم في العمر، عن مواصلة إزعاج السياسيين، وانتقاد الرأسمالية الجامحة. صاحب «طبل الصفيح» الذي أطلق مواقف مثيرة للجدل حول القضية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي وايران، خصص 5 نصوص في كتابه الجديد لأزمات اللجوء، وللسخرية من أسلوب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل «التي لا تقول كلماتها الكثيرة شيئاً». في نص «فوبيا الأجانب»، خاطب الألمان بالنبرة الراديكالية نفسها، قائلاً: «عودوا من حيث جئتم»، منتقداً تعاملهم مع الغرباء واللاجئين، وكتب قطعتين لليونان وسوريا التي يختبر أبناؤها نوعاً جديداً من أنواع الموت، بعدما أوصدت أبواب العالم في وجوههم.